عبد الناصر بين خيانة الإسلام وعمالة الأعداء انقلاب تموز سنة 1952 في مصر

 عبد الناصر بين خيانة الإسلام وعمالة الأعداء انقلاب تموز سنة 1952 في مصر

 
 
نحن الآن في أواخر سنة 1951, الوضع السياسي قلق, الحكم الملكي مهتز, الوزارة الوفدية مفروضة على الملك من الانجليز, الملك يريد أن يتخلص من ضغط الوفديين المدعوم بالانجليز.  الاخوان المسلمون يقودون الجامعات ويحتلون قلوب الناس لانهم يقومون بالحرب الشعبية الجهادية ضد الانجليز في القناة.  أمريكا تخشى أن تسقط الملكية بدون أن تقدم عنها بديلا .  ستيفن ميد (السفير الأمركي في سوريا) انتقل إلى القاهرة في هذا الوقت أو بعده بقليل, وجيفر سون كافري / سفير أمريكا في القاهرة مع وليم ليجلان وكذلك كيم (كيرمت) روزفلت حفيد وانضم إليهم فيما بعد خامس من مخابرات أمريكا وهو (مايلز كوبلاند/ صاحب كتاب لعبة الأمم (Game of Nations هؤلاء الخمسة كان لهم دور كبير في سياسة المنطقة وإدارة دفة الأمور في مصر وما حولها.  وهؤلاء يبحثون عن بديل للنظام الملكي.  وشاء الله أن يلتقوا بعبد الناصر وزمرته لقد كان محمد حسين هيكل ومصطفى أمين في بداية الأمر صلة الوصل بين الضباط والسفير الأمريكي. في مارس سنة 1952 (قبل الانقلاب بأربعة أشهر) كلف عبد الناصر خالد محي الدين الذي كان يطبع منشورات الضباط الأحرار أن لايستخدم عبارة الاستعمار (الانجلو أمريكي) ويكتفي بذكر الاستعمار البريطاني. وفي هذا الشهر (مارس) كان كيم روزفلت قد اتصل بعبد الناصر وعرض عليه مساعدة أمريكا فقبل بشرط أن يستبعد الاخوان المسلمين والشيوعيين عن الانقلاب, فقام عبد الناصر بفصل عبد المنعم عبد الرءوف 0الضابط المسلم الذي أدخل عبد الناصر نفسه في تنظيم الاخوان العسكري). ورجع روزفلت في أيار (مايو) إلى أمريكا وقال لهم ان الاخوان والشيوعيين قد استبعدوا من ميدان المجيء إلى الحكم واقنع أمريكا بالموافقة على إبعاد فاروق ودار الحديث وتم العقد وكان عبد الناصر في ذلك الوقت على صلة بأربعة منظمات أو جماعات على رأسها الاخوان المسلمون وقد كان أحد أعضاء جهازهم العسكري, بل كان يمد شبابهم المجاهدين في القناة بالسلاح.  وحصل حريق يناير سنة 1952 (كانون الثاني) وبقيت النيران تلتهم شارع فؤاد ثلاثة أيام دون أن تتحرك أية جهة رسمية حركة جادة لاطفاء الحريق. ويبدو أن معظم الجهات الرسمية راضية بالحريق بل بعض المنظمات راضية كذلك.  أما الملك: فإنه راض عن الحريق لاثبات عجز الوزارة الوفدية عن إدارة البلد, وليفرض الأحكام العرفية, ولينهي الحركة الجهادية في القناة.  أما الوزارة : فإنها راضية عن الحريق لاقلاق الملك وهز وضعه واثبات ضعفه ليبقوا في الحكم كذلك.  أما حرس الحديد (الحرس الملكي) أمثال عبد الناصر فإنهم راغبون في إشاعة الفوضى ليجدوا مبررا للانقضاض على الحكم. أما الأمريكان: فهم راضون كذلك لعله يتسنى لعملائهم فرصة قلب النظام.  وأما الشيوعيون : فهم وروسيا لا يعيشون إلا في جو من الفوضى والتخريب.  وبعد الحريق أعلن الملك الأحكام العرفية وفرض نظام منع التجول ليلا , وأظلمت القاهرة أطول فترة في تاريخها وبقي الظلام حتى يوليو. وفي هذه الفترة أحكمت خطة قلب نظام الحكم بين الضباط وبين السفير الأمريكي, وقد سنحت لهم فرصة الاظلام ليلا مع منع التجول أن يتحركوا دون رقيب ولا حسيب. إذ أن سيارات الجيش والأمن هي التي كانت تتحرك باسم القانون العرفي.  اللهم إلا من عين واحدة لاتنام -الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم-  الانقلاب ودور الاخوان فيه :  وفي ليلة 22 تموز سنة 1952 جاء عبد الناصر وكمال الدين حسين إلى بيت منير الدلة أحد أعضاء مكتب الارشاد في حركة الاخوان المسلمين وكان صلاح شادي من الحاضرين وفتح الحديث عن الانقلاب وأقسم عبد الناصر وكمال الدين حسين على المصحف أن يحكموا بالقرآن والسنة بعد استلام الحكم.  وعلى هذا الاساس أنزل الاخوان في اليوم التالي عشرة الاف مسلح لحماية الثورة وأعلنت الثورة في اليوم التالي.  وتوجه عبد المنعم عبد الرءوف -أحد الاخوان- وهو ضابط معروف في الجيش -إلى الاسكندرية حيث كان الملك في قصر المنتزه ودخل عبد المنعم وأرغم الملك على التوقيع على وثيقة التنازل عن العرش, وسفر الملك.  وقد ذكر فاروق في مذكراته (1) [انظر كتاب الاخوان المسلمون كبرى الحركات الإسلامية لاسحق موسى الحسيني نقلا عن كتاب فاروق بين القمة والحضيض]. (إن الاخوان المسلمين هم الذين قلبوا عرشي, ولم يكن رجال الثورة إلا العوبة بأيديهم, ولقد أراد الاخوان المسلمون ضربي في عرض البحر لولا أني أمرت ربان السفينة فغير اتجاهها).  اتفق عبد الناصر -كما ترى- من جهة مع الاخوان المسلمين واتفق من جهة أخرى مع السفير الأمريكي هو وبعض الضباط وكان من بين الأمور التي اتفق عليها مع السفير الأمريكي:  1 – ضرب الحركة الإسلامية  2 – عدم المساس بأمن اسرائيل  3 – إنهاء وجود الأزهر  وقد لعب محمد حسنين هيكل ومصطفى أمين دورا في توثيق العلاقة بين الضباط وأمريكا. رجال الانقلاب بين الاخوان والأمريكان:  ونجح الانقلاب واتخذ محمد نجيب ستارة (لافتة) لأنه رئيس نادي الضباط وأعلاهم رتبة فنصب رئيسا للجمهورية. ومن الوثائق الدالة على صلة الضباط بالسفارة الأمريكية:  1- أعلن محمد نجيب هذا في مجلة المصور في اليوم الثالث للثورة بأن بعض الضباط كانوا على صلة بالسفير الأمركي منذ شهر مارس من هذا العام سنة 1952  2- أعلن خالد محيي الدين مثل هذا الكلام  3- كان السفير الأمريكي يحضر أول اجتماع أو الثاني لمجلس الثورة في فندق انتركونتنتال وقد كتب هذا أنور السادات في كتابه -يا ولدي هذا عمك جمال (1)[يا ولدي -هذا عمك جمال- لأنور السادات]. 4: ) تقـريـر ايخلبرجر EKHIL – BERGER – مستشار وزارة الخارجية الأمريكية للدول العسكرية النامية – وهذا التقرير هو الدستور الذي طبقته الثورة بحذافيره وهو مطبوع في بداية كتاب ( الدبلوماسية والميكافيلية في العلاقات العربية الأمريكية خلال عشرين عاما / الدكتور محمد صادق ) وهو تحليل لكتاب لعبة الامم Game of Nations لمايلز كوبلاند وأصبح (دستور الثورة) وقد بدأ رجال الانقلاب يراغون الاخوان ويسوفون بشأن الحكم بالإسلام. (ويخادعون الله والذين آمنوا)  1) فاعلنوا: إعادة التحقيق بمقتل حسن البنا وسجنوا محمود عبد المجيد ورجاله ودفعوا دية البنا عشرين ألف لابنه 2) في الذكرى الأولى (2)[الأنظر الاخوان المسلمون كبرى الحركات الإسلامية لاسحق موسى الحسيني]. -بعد الثورة- لمقتل البنا 21 شباط سنة 1953 بقي الراديو طيلة النهار لا يقرأ إلا القرآن وسيرة البنا ووجه محمد نجيب -رئيس الجمهورية- كلمة بهذه المناسبة إلى الشعب المصري وفي العصر ذهب مجلس الثورة وزاروا قبر حسن البنا ثم عادوا وعزوا الاستاذ  3) اختيار الاستاذ سيد قطب مستشارا لشؤون الثورة الداخلية لمدة ثلاثة أشهر ثم فترت العلاقة مع مجلس الثورة لمدة ثلاثة أشهر أخرى ثم قاطعهم عندما رأي التواءهم وانحرافهم. تشكيل الوزارة :  تشكلت الوزارة وعرض على الاخوان أن يقدموا سبعة وقيل ثلاثة وزراء فرفض الاستاذ الهضيبي إلا أن تعلن الثورة الحكم بالإسلام فرفضوا ولكنهم, أقنعوا الباقوري بالاشتراك في الوزارة للأوقاف فخيره الهضيبي بين الاخوان وبين الوزارة فاختار الوزارة واستقال من الاخوان. واستلم عبد الناصر وزارة الداخلية. مايلز كوبلاند (3)[انظر كتاب Game of Nations (لعبة الأمم لمايلز كوبلاند Miles Copland وكتاب (الدبلوماسية والميكافيلية في العلاقات العربية الأمريكية خلال عشرين عاما -الدكتور محمد صادق- وهو تحليل للكتاب السابق].  أحد رجالات المخابرات الأمريكية, وصل في بداية سنة1953 ليعمل مع المجموعة الأمريكية في القاهرة وقويت صداقته بعبد الناصر حتى أصبح يدخل بيته دون استئذان. سافر مايلزكوبلاند إلى أمريكا وعرض على المخابرات الأمريكية CIA أن يقدموا لعبد الناصر ثلاثة أمور: 1 : سيارة مصفحة ضد الرصاص  2 : مجموعة من المخابرات الامريكية لتبني له المخابرات المصرية  3 : أن يقدموا له هدية مالية. فاعتذروا له عن الهدية المالية فقال لهم: لواقنعتم الرئيس ايزنهاور أن يقدم هذه الهدية من مخصصات رئيس الجمهورية للولايات المتحدة فوافق ايزنهاور وارسل ثلاثة ملايين دولار جاءت إلى السفير الأمريكي في بيروت ثم قدمت إلى جيفرسون كافري السفير في القاهرة فأعطاها إلى مايلز كوبلاند وسل مها الساعة الثانية عشرة ليلا إلى حسن التهامي -رئيس حرس عبد الناصر الخاص- وسلمها هذا بدوره إلى عبد الناصر واشترى بها رجالات الثورة.  ومن الطريف أن كوبلاند عد المبلغ على التهامي فوجده ناقصا عشرة دولارات . إقصاء محمد نجيب في 82 شباط سنة 1954:  اتفق عبد الناصر بعد أن أصبح رئيسا للوزراء مع مجموعته مثل صلاح سالم وعبد الحكيم عامر على إقصاء محمد نجيب فقامت المظاهرات وأحاطت بقصر عابدين وكان الاخوان يطالبون بعودة محمد نجيب, وكان مجموع المتظاهرين قرابة ثلاثمائة ألف وفي هذا اليوم لو أراد الاخوان قتل كل رجال الثورة لسهل عليهم وبمسدس واحد اذ كانوا كالعصفور في القفص ولكن قدر الله غالب (والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون) واضطر عبد الناصر وصلاح سالم أن يحضرا محمد نجيب والجماهير البشرية تموج كالبحر حول القصر, وحاول رجال الثورة أن يتكلموا ولكن هيهات هيهات. وجاء عبد القادر عودة وكيل جماعة الاخوان وظهر للجماهير من إحدى أبواب القصر العليا وأشار بيده فصمتت الجماهير وقدم عودة محمد نجيب ليخطب وخطب وطالبت الجماهير قائلة: أعلنها الآن يا نجيب لا صلاح ولا جمال ولكن وللأسف لم يجرؤ محمد نجيب أن يعلنها, والحياة أخذ بالحزم في مواقف وكم من موقف تخاذل فيه قائد فضاعت أمة وكم من موقف وبحزم رجل أنقذ أمة كموقف أبي بكر الصديق يوم الردة أنقذت أمة الإسلام بكاملها.  بكلمة واحدة كان بإمكان محمد نجيب أن يعتقل عبد الناصر وصلاح سالم وينتهي وجودهما السياسي وإلى الأبد. وسبحان الذي يجري القدر وبحكمة لا يعلمها إلا هو وهذا الموقف هو الذي قتل عبد القادر عودة فيما بعد. إقصاء محمد نجيب في 82 آذار سنة 1954:  وأقصي محمد نجيب للمرة الثانية واختفى عن مسرح السياسة وإلى الأبد. عقد معاهدة الجلاء :  كانت المقاومة الجهادية التي يقوم بها الاخوان لازالت مستمرة وقد تعبت بريطانيا من الاقامة في مصر ولما تقدمه من تكاليف, فاتفقت مع عبد الناصر على أن تجلو عن القناة مقابل شروط على رأسها:  (يحق لبريطانيا أن ترجع لاحتلال القناة إذا حصل اعتداء على مصر أو على الدول العربية أو تركيا)  عارض الاخوان هذا الشرط معارضة شديدة وحصلت بين عبد الناصر وبين الاستاذ الهضيبي مكاتبات على صفحات الجرائد وكانت كلمات الاستاذ الهضيبي شديدة وحادة.  يقول خالد محي الدين -أحد قادة الثورة- قال لي روجيه استفانو -أحد المراسلين الأجانب  (إن عبد الناصر عقد صفقة بواسطة مصطفى أمين أساسها أن يتم التخلص من محمد نجيب, على أن يوقع معاهدة مع انجلترا يمكن بمقتضاها أن تعود قواتها إذا احتلت تركيا) فقال محمد نجيب (1)[مجلة المجلة العدد 106 شباط (فبراير) سنة 1982 جمادي الأولى سنة 1402هـ ].: ان هذا يعني ربط مصر بحلف الا طلنطي ونشر هذا الكلام في مؤتمر صحفي. كانت هذه أحد المبررات البارزة للاحتكاك بالاخوان. المبرر الثاني الحقيقي لضرب الاخوان: جونستون -مبعوث ايزنها ور لملء الفراغ في الشرق الأوسط  وفي ربيع سنة 1954 أي بعد استلام عبد الناصر رئاسة الجمهورية بأقل من شهر تقريبا جاء جونستون مبعوث أيزنهاور -إلى الشرق الأوسط لتقديم حل للمشكلة الفلسطينية- أي لاقرار صلح مع اليهود وقدم اقتراحاته في مشروع يسمى مشروع ملء الفراغ, واقترح أن:  تقسم مياه نهر الأردن بين الأردن واسرائيل بنسبة 40 % للأردن و 40 % لأسرائيل و 10 % لسوريا و 10 % للبنان  وأن تستصلح أراضي يسكن فيها الشعب الفلسطيني, وأن تكون هنالك منطقة مجردة من السلاح بين العرب واليهود .. الخ  آخر جملة في المشروع : لن يكون هنالك سلام في المنطقة مادامت جماعة الاخوان المسلمين -التي تعد مليونا من البشر داخل مصر وخارجها- موجودة وقائمة. ضرب جماعة الإخوان المسلمين بعد هذا التقرير من جونستون اتخذ عبد الناصر معارضة الاخوان له في معاهدة الجلاء مبررا لاعتقال الاخوان واعتقل الاخوان, الاعتقال الأول في مارس سنة 1954 وحصل بعد الاعتقال خلاف بين أعضاء مجلس الثورة اضطر عبد الناصر أن يخرجهم من السجن, وكان عبد الناصر حتى الآن -رئيسا لمجلس الوزراء- حادثة المنشية في صيف سنة 1954(محاولة الاغتيال المزعومة) بدأ عبد الناصر يعد لضرب الاخوان المسلمين. – فبدأ يستورد أدوات التعذيب وأرسل بعض الناس دورة إلى ألمانيا للتدرب على استعمال أدوات التعذيب ب- دار نقاش بين عبد الناصر وبين عبد القادر عودة حول وضع الاخوان فافلت من فم عبد الناصر السر الرهيب فقال لعبد القادر: كم هم الاخوان 7.4.3 مليون أنا مستعد أن أقضي عليهم, فأجابه عبد القادر باستغراب تقضي على سبعة ملايين من أجل شخصك (1)? [ابطال الاخوان حول حبل المشنقة]. – خطط المستشار الاعلامي للثورة -وهو أمريكي- لمسرحية الاغتيال . – اتفق عبد الناصر مع الأمريكان أن يرسلوا له قميصا واقيا ضد الرصاص وتأخرت الطائرة ربع ساعة ولذا تأخر خطاب المنشية ربع ساعة. – خطب عبد الناصر وأثناء خطابه أطلقت عدة رصاصات من مسدس فهرب الناس ولكن عبد الناصر لم يهرب ولم يتحرك وواصل الخطاب وقال: لا تهربوا, ان قتل عبد الناصر فكلكم عبد الناصر (لقد خلقت فيكم العزة والكرامة). اعتقالات الاخوان سنة 1954: وأمر عبد الناصر أجهزته باعتقال الاخوان وألقي آلاف الشباب المؤمن في داخل السجون يسامون سوء العذاب, وما عرفوا أسلوبا في الإهانة وهدر الكرامة وسحق الانسانية إلا استعملوه. وما تركوا وسيلة من وسائل التعذيب إلا جربوها, وقد اختير لعملية الابادة والتعذيب مجموعة ممن لا دين لهم ولا إنسانية وقد برز حمزة البسيوني كمدير للسجن الحربي فعندما يستغيث المسلم أثناء التعذيب -بالله-  يقول حمزة (لوجاء الله لوضعته في الزنزانة) -سبحانه وتعالى عما يقولون- وكان السؤال الرئيسي من المحكمة التي تتألف من جمال سالم رئيسا , أنور السادات عضو أيمن, حسين الشافعي عضو أيسر السؤال الأول: هل حضرت القتال في فلسطين? فمن أجاب بنعم أعدم أو سجن مدة الحياة. القافلة الأولى من الشهداء: قدم عبد الناصر قافلة من الشهداء في كانون الأول سنة 1954م على رأسهم :- 1 – عبد القادر عودة: صاحب كتاب التشريع الجنائي في الإسلام ووكيل جماعة الاخوان 2 – محمد فرغلي: قائد الاخوان في فلسطين وقناة السويس والذي دفعت بريطانيا خمسة الأف جنية لمن يأتي بخبره حيا أو ميتا 3 – يوسف طلعت: جزار الانجليز في قناة السويس كما كانت تطلق عليه إذاعة فايد 4 – هنداوي دوير : محامي مجاهد 5 – ابراهيم الطيب : محامي مجاهد 6 – محمود عبد اللطيف : من مدربي شباب الاخوان أما الاستاذ الهضيبي فحكم عليه بالاعدام ثم خفف الحكم لشيخوخته على الأعواد أعناق إليها الحور تشتاق تغني وهي تستاق لمصرعها أ إشفاق وملء الموت إشراق سقوا انجلترا الذلا وأنهوا جندها قتلا وسل صهيون كم أبلى كتائبها فما أغلى دما في الله يهراق هم في الحرب فرسان وأما الليل رهبان وملء الليل قرآن إذا هتفوا به لا نوا فدمع العين رقراق وطارد عبد الناصر الاخوان المسلمين والإسلام في كل بقعة في الأرض, ففي الداخل : حارب كل المظاهر الإسلامية حتى أضحت اللحية علامة تؤدي بصاجها في غياهب السجون, وتوارى المسلمون خلف القضبان, وتمزقت أسرهم, وتشتت عائلاتهم, وحورب أبناؤهم, وحرموا حتى لقمة العيش, وحورب كل من يساعدهم بدرهم يشتري به خبزا لهم, وكم من سيدة شريفة زوجة طبيب أو مهندس أو استاذ جامعة انتقلت زوجته إلى خادمة في البيوت لتكسب اللقمة الجافة لأطفالها, ولقد بلغنا أن أسرة ذهبت لتعلن تنصرها وردتها في الكنيسة لتخلص من مطاردات رجال المباحث. وكانت فترة ما شهد لها التاريخ مثيلا يقول الأستاذ محمد قطب حفظه الله (راجعت تاريخ التعذيب في البشرية فلم أجد نظيرا لتعذيب الاخوان في مصر) اللهم إلا محاكم التفتيسن في اسبانيا. اعتقالات سنة1965م وفي سنة 1965م أعلن عبد الناصر في موسكو ومن فوق قبر لينين (أننا اكتشفنا مؤامرة للاخوان المسلمين ولئن عفونا المرة الأولى فلن نعفو المرة الثانية). ولقد اختلف الناس في تفسير الاعتقالات هذه المرة . 1 – فمنهم من يرى : أن الدوائر الغربية الصليبية قدمت له تقريرا أن هنالك تيارا اسلاميا تحت السطح. 2 – ومنهم من يرى أن الضجة التي أحدثها كتاب (المعالم) الذي أصدره سيد قطب رحمه الله سنة 1964 ونفاذ ثلاثين ألف نسخة من السوق بسرعة كان له رد فعل لدى الدولة خاصة وأن الشيوعين قرأوا الكتاب وبينوا لعبد الناصر مدى خطورته. وقد صرح أحد الشيوعيين بهذا للأستاذ محمد قطب قبل الاعتقال بفترة بسيطة. 3 – ومنهم من يرى أن الصحف الغربية بدأت تحرض عبد الناصر على الاخوان ولقد قرأت سنة 1964 بعض المقالات المنقولة عن الصحف الألمانية تقول فيها ان الاخوان المسلمين الذين ظن عبد الناصر أنه قضى عليهم قد نشطوا في منفاهم في السعودية وغيرها ولن يجد عبد الناصر بدا من منازلة الاخوان المسلمين مرة أخرى (1)[مجلة المسلمون، ونشرة وا اسلاما لسعيد رمضان]. 4 – ومنهم من يرى أن عبد الناصر أراد أن يثبت للأمريكان أنه لازال باستطاعته أن يؤدي دورا وذلك على أثر اجتماع لسفراء أمريكا (14) سفيرا في المنطقة وقد بحثوا في جدوى بقاء عبد الناصر أو ذهابه فأقر ثمانية منهم بقاؤه وقال ستة منهم أن فائدته الآن لنا قليلة جدا والأولى استبداله. ولذا أراد أن يثبت لهم أن له دورا في مصر. وقد تكون هذه العوامل كلها مجتمعة هي السبب في الاعتقالات . الاعتقالات في أغسطس سنة 1965: أعلن عبد الناصر أنهم اعتقلوا في يوم واحد (17 ألف) سبعة عشر ألف من الاخوان, واستحضر عبد الناصر بعثة من علماء النفس الأمريكان ليدرسوا نفسيات الاخوان وطريقة غسل أدمغتهم ولدى تفريغ الاستمارات التي عبأها الاخوان في السجون خرجوا بنتيجة (أنه لا يمكن لهؤلاء أن يتغيروا) وكانت الضربة في هذه المرة أشد لأن الحكومة قوبلت بنماذج أرفع وأنضج وبتنظيم أدق وأين نبت هذا التنظيم في أحلك الظروف وأقسى الفترات في حياة مصر. لقد كانت صدمة عنيفة لعبد الناصر وتأثرت أعصابه وحالته النفسية كثيرا بل اضطربت -شيئا ما- حالته العقلية وهو يرى أن الاخوان يصلون إلى هذا المستوى من التنظيم ويستطيعون النفاذ حتى يصلوا إلى حرسه الخاص فينظموا اسماعيل الفيومي رحمه الله بين صفوفهم وهذا الجندي الذي اتهم بأنه المعد لاغتيال عبد الناصر ولذا فقد حملوه بأرجله وضربوا رأسه بتمثال عبد الناصر فقضى نحبه إلى الله على طريق قافلة الشهداء. وكان التعذيب في هذه المرة أعتى ومات تحت التعذيب (284) شابا من أرقى التخصصات العلمية من طب وهندسة وذرة وطاقة نووية وأساتذة جامعات. وحكمت المحكمة بالاعدام على : 1 : الاستاذ سيد قطب 2 : الشيخ عبد الفتاح اسماعيل 3 : الاستاذ محمد يوسف هواش وذلك في 29 آب سنة 1966. وأصدر عبد الناصر قرارا يقول: (لا يخرج واحد من الاخوان من السجن, من أنهى مدة السجن ينقل إلى المعتقل). حرب حزيران سنة 1967م وبعد مقتل سيد قطب بتسعة أشهر فقط احتلت اسرائيل حتى القناة/ يونيو سنة 1967 في شهر أيار (الخامس) سنة 1967 طرد عبد الناصر البوليس الدولي من سيناء وحرك الجيش إلى سيناء استعداد للحرب. كان هذا بعد أن أعلن عبد الناصر قبل أشهر من هذا التاريخ في معرض مناقشته للسوريين حول تحويل مياه نهر الأردن. (ان التفكير في أية معركة شاملة مع العدو اليوم هو بمثابة انتحار) (1)[مجتمع الكراهية لسعد جمعة ص/128]. وقد قرر مؤتمر الدار البيضاء للقادة العرب في آخر سنة 1965 مايلي: (إن خطتنا العسكرية إذا صفت النيات تحتاج إلى بضع سنين لتصل إلى مستوى الردع لا إلى مستوى الهجوم)(2) [مجتمع الكراهية لسعد جمعة ص/128]. وبعد أقل من عام أعلن عبد الناصر الهجوم على اسرائيل وسبق الهزيمة ادعاء عريض من عبد الناصر وصحفه وتبجح لا يكاد يحتمل, وأما صواريخ القاهر, الظافر فلا تسأل عن الأغاني لها. ففي المؤتمر الصحفي الذي عقده عبد الناصر في 27 / 5 / 67 أعلن أنه: سيحارب اسرائيل ومن وراء اسرائيل وقالت الاذاعة (تجو ع يا سمك) (بالبحر حنقذفهم: أي سنلقي اليهود في البحر) (أم كلثوم ستغني لك في تل أبيب) وكتبت جريدة الجمهورية القاهرية 21/5/67 (في ساعات قليلة يمكن أن تسحق اسرائيل بغير استخدام كافة اسلحتنا) (3)[الحلول المستوردة ص274]. وقال محمد حسنين هيكل 2/6/76 -قبل النكبة بثلاثة أيام: (إن اسرائيل مقبلة على عملية انكسار تكاد تكون محققة سواء من الداخل أو من الخارج)(4) [الحلول المستوردة ص274]. وسئل شمس بدران(1)[الحلول المستوردة ص275]. -وزير الحربية المصري- فيما لو تدخل الأسطول السادس الأمريكي فرد: 0إطمئن, أول طلقة يطلقها أبططه (أي أسحقه) وكانت مسرحية حرب سنة 1967 التي أعلن فيها عبد الناصر في خطاب الاستقالة يوم 9 يونيو بعد الهزيمة فقال:   (كنت على علم مائة بالمائة أن الهجوم يوم الاثنين واتصل بي السفير الأمريكي الساعة السابعة مساء والسفير الروسي الساعة الثالثة صباحا من فجر الاثنين)مع هذا العلم بالهجوم ماذا كان في مصر  1 – حفلة ليلة الهجوم (ليلة الاثنين) ساهرة ترقص فيها سهير زكي ويحضرها أربعمائة ضابط من الطيران ويشرف على الحفلة صدقي محمود -قائد السلاح الجوي- وباروخ نادل اليهودي الذي بقي مستشارا للطيران المصري العسكري من سنة 1955 – سنة 1967 ثم كتب كتابه (تحطمت الطائرات عند الفجر) (2)[انظر نفس الكتاب: تحطمت الطائرات عند الفجر]. واستمرت الحفلة إلى الفجر. 2 – كانت الطائرات الحربية معروضة على أرض المطارات دون ملاجيء . 3 – لم يكن في جو مصر طائرة مراقبة واحدة كما يقول جنرال هود قائد سلاح الجو الاسرائيلي. 4 – كان عدد الجيش المصري في الصحراء أربعين ألفا (4 فرق مشاة) لم يطلب منه أن يحفر حتى مجرد خنادق دفاعية. 5 – عندما سأل بعض المقربين لعبد الناصر عن تفكيره جديا بالحرب قال (أنتو فاكرين عايزين نحارب, المسألة كلها مظاهرة سياسية) 6 – أمر عبد الحكيم عامر أن يكون مع كبار أركانه في طائرة هليوكبتر في صباح 5 حزيران حتى لا تشتغل المضادات الجوية ضد الطيران الاسرائيلي لأن طائرة المشير في الجو. 7 – يقول أحمد اسماعيل والجمعي: كنا قادة في سيناء فلم تمر علينا أية برقية ولو واحدة. 8 – كانت المحطات المصرية تعلن هدف المعركة (لأجل الربيع, لأجل الحياة لأجل عشاق الحياة إضرب) أم كلثوم وعبد الحليم معك في المعركة. 9 – جاء الأمر للقوات في سيناء كالتالي (سلاح الطيران تحطم ألقي سلاحك وانسحب) 01- أعلن عبد الناصر أنه يتحمل النتيجة وامتص غضب الجمهور بدموع التماسيح واستقال وخرجت جماهير تسعة وعشرة يونيو لترجعه ??? وكل شيء معد من قبل … 11 – اتصل الملك حسين بعبد الناصر ظهر الخامس من حزيران ليسأله عن خبر المعركة فقال (أسقطنا ثلثي طائرات العدو, طائراتنا فوق تل أبيب, شد حيلك يا جلالة الملك) التوقيع: سلمى (اسم عبد الناصر بالشيفرة العسكرية). وقد التقطت محطة اسرائيل هذه البرقية وأذاعتها عدة مرات من إذاعتها بصوت عبد الناصر وأنا سمعتها أكثر من مرة أثناء حرب الأيام الستة بأذني. – أخفى عبد الناصر خبر الطيران المصري عن الأردن مدة 36ساعة حتى يزج بالأردن في المعركة وتتحطم كما تحطمت مصر يقول سعد جمعة (3)[مجتمع الكراهية ص129، وأما أحمد سعيد فهو مدير إذاعة صوت العرب المصرية]. رئيس وزراء الأردن أثناء الحرب(سمعت المذيع الأردني ظهر الخامس من حزيران يقول: (لقد بلغ مجموع ما حطمه نسورنا للأعداء خمسين طائرة مقاتلة … فاتصلت لتوي 0(رأسا ) بمدير الاذاعة أسأله عن هذا التزوير فأجاب ببساطة وهدوء: لقد أسقط أحمد سعيد مائتي طائرة للعدو فلا أقل من أن نسقط نحن خمسين!? هكذا والله! أما بالنسبة للأردن: فلم يكن عندها غطاء جوي واتفقت مع سوريا أن تقوم سوريا بهذه المهمة. أما دباباتها فلم ترسل منها إلا قليلا للضفة الغربية وبقيت معظم الدروع في الغور أما سوريا: فقد اتصل عبد المنعم رياض (القائد العام للقوات المشتركة الأردن -سوريا- مصر) بسوريا وطلب من سوريا ضرب المطارات الاسرائيلية بالتعاون مع الأردن والعراق, وتباطأ البعثيون عدة مرات. ولو تحركت الطائرات السورية وضربت المطارات الاسرائيلية لتغير وجه المعركة. ويصرح بهذا الأستاذ سعد جمعة -رئيس الوزراء الأردني- في أثناء الحرب وقد كتب كتابا سماها (المؤامرة ومعركة المصير). يقول بأنا طلبنا من سوريا المرة تلو المرة يوم الخامس من حزيران أن تخرج طائراتها وهي تستمهلنا ساعة ولم تخرجها. ويقول (1)[المؤامرة ومعركة المصير/سعد جمعة ص109-110]. سعد جمعة: (ظهر الخامس من حزيران اتصل سفير دولة كبرى في دمشق بمسؤول كبير ودعاه إلى منزله لأمر عاجل, وتم الاجتماع في الحال فنقل السفير للمسؤول السوري نص برقية عاجلة من حكومته توكد أن سلاح الجو الاسرائيلي قد قضى قضاء مبرما على سلاح الجو المصري, وأن المعركة بين العرب واسرائيل قد اتضحت نتائجها وإن اسرائيل لا تنوي مهاجمة النظام السوري وإن اسرائيل من قبل ومن بعد بلد اشتراكي يعطف على التجربة الاشتراكية البعثية خاصة (البعثية العلوية) … لذا فمصلحة سوريا, مصلحة الحزب, ومكاسب الثورة أن تكتفي بمناوشات بسيطة لتكفل لنفسها السلامة. وذهب المسؤول السوري غير بعيد ليعرض ما سمعه لتوه على رفاق القيادتين القومية والقطرية, وعاد الرسول السوري غير بعيد ليبلغ السفير استجابة الحزب والحكومة والقيادات لمضمون البرقية العاجلة, وهكذا كان) (2) [المؤامرة ومعركة المصير/سعد جمعة ص109-110]. ويبين رودلف تشرشل في كتابه (حرب الأيام الستة) كيفية الخيانة: فيقول: في الوقت الذي كانت المدفعية السورية مشغولة بالقاء الآف الأطنان من المتفجرت على العشب اليابس والاكشاك الفارغة في المستعمرات القريبة من الجولان كانت جرافات البلدوزر الاسرائيلية شاقة طريقها أمام الدبابات الاسرائيلية. ولقد حدث أن تعطل محرك إحدى الدبابات السورية المنسحبه من الجولان فأدار الجندي فوهة مدفعها وقصف محور الدبابات الاسرائيلي فأصاب ستا من الدبابات عطل تقدم الجيش الاسرائيلي ثماني ساعات في ذلك المحور (3)[حرب الأيام الستة/ رودلف تشرشل -حفيد تشرشل-]. ولذا فقد أعلنت سوريا من إذاعتها سقوط القنيطرة قبل سقوطها بتسع عشرة ساعة. يقول سامي الجندي -من قادة البعث- كم كان مخزيا أن يعلن المندوب السوري وعلى شاشة تلفاز الأمم المتحدة سقوط القنيطرة بينما المندوب الاسرائيلي ينفي ذلك. ولقد كانت الاذاعة السورية تردد (الميج تتحدى القدر) أي طائرات الميج السوري تتحدى الله فهزمت شر هزيمة. ونحن لا نستغرب كل هذا: لأن الأمين العام لفرع حزب البعث في دمشق هو أحمد رباح -يهودي مغربي- واختفى بعد حرب سنة 1967. ولقد طلعت علينا سوريا بعد هذه الهزيمة النكراء تقول (اننا لم نهزم لأن قصد اسرائيل اسقاط الحزب ولم تستطع اسقاطه) وصدق رسول الله (ص) ؛ان مما ادرك الناس ومن كلام النبوة الأولى إذا لم تستح فاصنع ماشئت« رواه البخاري عن أبي مسعود عقبة بن عمرو الأنصاري وإذا أردت مزيدا من الوضوح عن قضية الخيانة فاقرأ كتاب (سقوط الجولان/خليل مصطفى / مدير الاستخبارات العسكرية في الجولان لفترة طويلة) وقد اختفى هذا المؤلف إذ اختطفته كلاب البعث النصيري من بيروت. وبعد الحرب طلبت سوريا من أمريكا المحافظة عليها فاشترطت أمريكا عليها تفريغ الجولان ويحدث (دريد المفتي)(4)[مجتمع الكراهية لسعد جمعة ص131]. -وزير سوريا المفوض في مدريد أثناء حرب حزيران- فيقول في حديث له مع سعد جمعة : لقد قرأت كتابك (المؤامرة ومعركة المصير) عن جريمة تسليم الجولان لجيش الدفاع الاسرائيلي دون قتال والتي اقترفها الثلاثي (صلاح جديد, زعين, ماخوس). وأحب أن أطلعك على مذكرة سل مت لي بتاريخ 28/7/1967 (تهدي وزارة الخارجية الاسبانية تحياتها إلى السفارة السورية بمدريد, وترجو أن تعلمها أنها قامت بناء على رغبة الحكومة السورية بالاتصال بالجهات الأمريكية المختصة لاعلامها برغبة سوريا في المحافظة على الحالة الراهنة الناجمة عن حرب حزيران سنة 1967 …. وتود إعلامها أنها نتيجة لتلك الاتصالات تؤكد الحكومة الامريكية أن ماتطلبه الحكومة السورية ممكن: إذا حافظت سوريا على هدوء المنطقة, وسمحت لسكان الجولان بالهجرة للاستيطان في بقية أجزاء الوطن السوري, وتعهدت بعدم قيام نشاطات تخريبية من ناحيتها تعكر الوضع الراهن) لعلك تلاحظ يا أخي أن تفريغ الجولان من سكانها تم منذ سنة 1967 فالجولان فعلا منضمة إلى اسرائيل منذ ذلك الحين, والآن تملأ سوريا الدنيا عويلا على ضم الجولان سنة 1982. مطامح قادة اسرائيل بعد سنة 1967: في مقابلة صحفية لدايان بعد حرب سنة 1967 سأله صحفي كيف تنشر خطة احتلال سيناء المقبلة سنة 1958 ثم تطبقها كماهي في حرب سنة 1967?  فقال: إن العرب لا يقرأون (1)[المسلمون والحرب الرابعة لزهدي الفاتح، واقرأ (مجلة الأمة القطرية) شباط سنة 1982]. ويقول دايان في مقابلة له: إن أباءنا صنعوا ما قبل سنة 1948 ونحن أقمنا حدود سنة 1949م وأبناؤنا صنعوا حدود سنة 1967م وليست هذه النهاية بعد سنجتاز شرق الأردن وأجزاء أخرى من سوريا. ويقول بيغن في خطاب له سنة 1956م: ان اليوم الذي يقدم فيه تلاميذ جابوتنسكي (يعتبر الأب الروحي لبيغن ولكثير من الطبقة الأولى في اسرائيل) برنامجهم إلى رئيس دولة اسرائيل قد بات قريبا وعندها سنضم الضفة الشرقية من اسرائيل. لأن دولة اسرائيل بضفتيها الشرقية والغربية قضية لا تقبل الجدال جغرافيا ولا تاريخيا .  وهذا الكلام لازال يردده بيغن وهو رئيس لدولة اسرائيل إذ ردد هذا الكلام سنة 1981م عندما طالب العرب باقامة دولة فلسطنية في الضفة الغربية فقال: يجب أن يعلم العرب أننا ساكتون عن المطالبة بالضفة الشرقية لاسرائيل وعليهم أن يشكروا لنا هذا الموقف. ويقول دايان عند دخوله المسجد الأقصى سنة 1967: ؛من أورشليم إلى يثرب« . ويقول هرتسك ( الحاكم العسكري للقدس ومدير الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية سنة 1967م) لزوجة أبي السعود ؛ إمرأة من القدس« وكان قد قابلها من أجل شراء دار لها في القدس فرفضت وقالت: أنا ذاهبة الآن إلى العمرة وليس عندي وقت لهذا الحديث فقال لها:  (قولي للملك فيصل -رحمه الله وكان لايزال حيا -إننا قادمون إليك لأخذ بيت أبينا ابراهيم) وتقول جولدا مايئر -رئيسة وزراء اسرائيل- وهي واقفة على شاطيء العقبة: إني لا تنسم ريح أبائي من خيبر ويقول ابن غوريون في مذكراته: (إن نقطة الضعف في العالم العربي هي لبنان إذ أن اتحادها مع العرب مصطنع ولذا سنقيم دولة في الجنوب اللبناني ونتحد معها وعندها سنحتل عمان ودمشق وإذا تحركت مصر فسنضرب القاهرة والسويس) لاحظ كلام ابن غوريون: وإذا تحركت مصر فكأنه ضامن على الغالب أن لا تتحرك أما المسجد الأقصى: فإنهم يطمحون أن يهدموه ويقيموا مكانه الهيكل لأنهم يعتبرون أن المسجد نفسه هو هيكل سليمان. ولذا فقد أرسل رئيس المحافل الماسونية في أمريكا إلى الشيخ حلمي المحتسب (1) [الشيخ حلمي المحتسب/ مدير أوقاف الضفة الغربية]. يعرض عليه مائة مليون دولار من أجل أن يسمح لهم بهدم المسجد الأقصى لاقامة الهيكل مكانه ثم قالوا: إن بامكان المسلمين أن يبنوا مسجد أقصى آخر في الضفة الشرقية. هذه بعض مطامع اليهود? على ألسنة قادتهم فإلى أي شيء يطمح قادة العرب? أسباب الهزيمة لقد لخص رب العزة أسباب الهزيمة في سطر واحد: ؛إن الذين يحادون الله ورسوله أولئك في الأذلين« (2)[المجادلة: 20]. ؛وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعف عن كثير«(3) [الشورى: 30]. ؛يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا الذين كفروا يردوكم على أعقابكم فتنقلبوا خاسرين«(4) [آل عمران: 150]. ؛إن ينصركم الله فلا غالب لكم, وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده وعلى الله فليتوكل المؤمنون)(5) [أل عمران:160]. ؛ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار, ومالكم من دون الله من أولياء, ثم لا تنصرون « (6) [هود: 113]. ؛… ومن يهن الله فماله من مكرم …«(7) [الحج: 18]. وفي الحديث الصحيح الذي رواه أحمد (بعثت بالسيف بين يدي الساعة, وجعل رزقي تحت ظل رمحي, وجعلت الذلة والصغار على من خالف أمري …) إذن خلاصة أسباب الهزيمة : عصينا الله فهزمنا نسينا الله فنسينا تحدينا الله فأذلنا وأنا أسوق إليك بعض أخبار العالم العربي للإثبات: 1) اختطف السوريون (جميل ازقفا- مدير مخابرات إربد وأخذوه إلى درعا في 22 / 9 / 1970م فبادره النقيب السوري (حسن الحوري) مدير مخابرات (8) [مجتمع الكراهية ص107]. درعابشتم آل البيت فقيل له: ألاتستثني الرسول الكريم? فأجاب: هو على رأس القائمة. 2) قال أحد قادة المنظمات في عمان قبل فتنة أيلول: (لو امتدت إلينا يد الله لقطعناها)(9) [مجتمع الكراهية ص107]. تعالى الله عمايشركون . 3) عرضت في مصر سنة 1967م مسرحية اسمها (أصل الحكاية) ألفها (بكر الشرقاوي) وهي أول مسرحية بطلها الله -سبحانه وتعالى- وتقول المسرحية -إن الانسان خلق قبل الله- (01)[مجتمع الكراهية ص101]. 4) الدبابات الأولى المصرية التي دخلت سيناء مكتوب عليها (ناصرنا ناصر) -أي ناصرنا عبد الناصر- بينما الدبابات الأولى الاسرائيلية مكتوب عليها نصوص من التوراة. 5) بتاريخ 24/1/1956 دخلت الدبابات لأول مرة في تاريخ دمشق مسجد بني أمية تفتك بالمصلين فاستشهد منهم مائتان واغلق الجامع أياما لازالة ما علق بأستاره ومحرابه من دماء المسلمين. وفي ذلك اليوم قال مذيع دمشق (إننا لن نسمح لمن كانوا يعيشون في هذه البلاد قبل ألف وأربعمائة سنة أن يفرضوا علينا أنظمتهم القديمة وأن يضعوا لنا أسس حياة نعيشها في هذا العصر) 6) في مدينة جنين / الضفة الغربية / فلسطين قامت مظاهرة خرجت من مدرسة جنين الثانوية وهجموا على دار الاخوان وأخرجوا المصاحف والتفاسير ومزقوها تدوسها الأقدام على طول الشارع العام وذلك في شهر نيسان سنة1967م قبل الهجوم بشهرين. 7) عندما أعدم جمال عبد الناصر المفكر الإسلامي سيد قطب -رحمه الله- وزع أهل مدينة نابلس / فلسطين الكنافة (1)[حلوى فلسطينية مشهورة]. احتفاء بهذا النصر. 8) قالت لي إحدى المثقفات وهي تناقشني : إن عمر بن الخطاب لم يعمل مثل عبد الناصر فغضب زوجها وقال: والله إن محمدا لم يعمل مثل عبد الناصر. 9) كانت كلمة ( سرالليل ) في بعض قواعد الجبهة الديمقراطية في الأردن سنة 9691 سب الرب, وشتم الدين, وعلى سبيل المثال قاعدة (حرثا) 01) في تجمع للفدائيين في قرية (الرام / إربد / الأردن) سنة 9691 عندما كان الشباب المسلم (الاخوان المسلمون) يؤذنون للصلاة يصطف مقابلهم أعضاء الجبهة الشعبية الديمقراطية / نايف حواتمه والجبهة الشعبية / جورج حبش ينشدون:

إن تسل عني فهذي قيمي أنا ماركسي لينيني أممي

وقد رأيت هذا بنفسي. 11) (ليلى خالد) تسمي مجموعتها مجموعة (جيفارا) وتعلن في صحيفة لبنانية أنها (ماركسية) وأنها أكبر من أن تؤمن بالله لأنها سخافة (2)[مجتمع الكراهية ص94]. 12) اعلنت (فدوى طوقان) (3) [مجتمع الكراهية ص94]. في صحيفة اسرائيلية أنها تنكر وجود الله فتقول لها الكاتبة الاسرائيلية (لهذا بنينا وهدمتم … وغلبنا وانهزمتم). 13) يقول سعد جمعة (4)[مجتمع الكراهية ص59]. : في يدنا وثائق تثبت أن المخابرات الأمريكية والبريطانية كانت وراء انقلاب البعث في العراق في71 أيلول سنة1968 وكان همزة الوصل مع المخابرات الأجنبية هو العميل المشهور (لطفي العبيدي) وكان العبيدي على اتصال مستمر بعدد من البعثيين وفي طليعتهم أحمد حسن البكر. 14) يقول هيكل (5)[مجتمع الكراهية 198]. في عدد الأهرام 15/1/1971 وهو يستعير لسان الأديب الفرنسي مالرو (لدي تصور عن انتشار الإسلام في مصر بسرعة, إن مصر دائما تبحث عن فرعون يمثل سمو روحها … إن الإسلام لم ينتشر بسرعة بعد الفتح العربي, لكنه انتشر بسرعة بعد الخلافة, حين أصبح الخليفة -بالسلطة الزمنية والروحية في يده- فرعونا يلبس بدل التاج عمامة) 15) كتبت جريدة البعث العراقي -في أول مرة استلم فيها البعث العراق- عن ميشيل عفلق (الاله العائد) وقال شاعرهم: 

يا سيدي ومعبدي وإلهي حسبي ألم فتاتكم حسبي

16) قال ابراهيم خلاص في مجلة ( جيش الشعب السورية ) في25/4/1967 (قبل الهزيمة بشهر واحد) (والطريق الوحيد لتشييد حضارة العرب وبناء المجتمع العربي هي خلق الانسان الاشتراكي العربي الجديد الذي يؤمن: أن الله والأديان والاقطاع ورأس المال والاستعمار والمتخمين وكل القيم التي سادت المجتمع السابق ليست إلا دمى محنطة في متاحف التاريخ) (6)[أنظر كتاب أبي الحسن الندوي (العرب والإسلام) في المقدمة وكذلك الحلول المستوردة ص192]. 17) كتب عناصر الوحدات والسرايا والحزبيون -التابعون للسلطة في سوريا- لافتات تقول مايلي (7)[مجلة النذير عدد 17 بتاريخ 11/رجب 1400هـ الموافق 15/5/1980].

(يسقط الله) (الأسد ربنا)
(لا إله إلا الوطن = ولا رسول إلا البعث)
كان هذا في رجب سنة 1400 هـ- الموافق أيار سنة 1980م
وأظن أن هذا النقل من هذا الغثاء يكفي

وأنقلك إلى صفحة أخرى عن أعدائنا -اليهود- (1) تقول إبنة دايان في كتابها (جندي من اسرائيل) : لقد كانت فرائصنا ترتعد عندما سمعنا بكثافة العدو على الجبهة الجنوبية ولكن عندما جاء الحاخام وصلى بنا تبدل الخوف أمنا . (وتقول : إن من مراسيم الطقوس -في التوراة- أن يقدم للجنود يوم السبت معلبات, وعندما أحضروا لنا طعاما طازجا مطهيا قبل المعركة -يوم السبت- (3/6/67) رفض الجنود الأكل فأفتى لهم الحاخام الأكبر جواز هذا أثناء الاستنفار) (1)[مجتمع الكراهية ص109]. (2) تقول جولدا مائيـر ( إن أساس قوتنا الوحيد هو إرتباط كل يهودي في الدنيا بنا إرتباط العقيدة ) (2)[مجتمع الكراهية ص110]. (3) حضر ابن غوريون وزلمان شازار تشييع جنازة تشرشل وكان اليوم -يوم سبت- فسارا على أقدامهما حوالي 6 كم لأن ركوب السيارة ممنوع عندهم يوم السبت, مع أنهما قد بلغا من العمر عتيا. (4) كتب ابن غوريون(3)[انظر كتاب الحلول المستوردة ص346 نقلا عن جريدة لوموند الفرنسية 10/1/1986]. إلى ديجول -رئيس وزراء فرنسا- سنة 1967م يقول (إن سر بقائنا بعد التدمير البابلي والروماني وحقد المسيحيين الذين أحاطوا بنا ألف عام يكمن في صلاتنا الروحية بالكتاب المقدس. وعندما جاءت اللجنة الملكية البريطانية في آخر سنة 1926م لتدرس مستقبل الانتداب قلت لها: الانتداب الخاص بنا هو التوراة, لقد استخرجنا منه قوتنا لنقاوم عالما عاديا ولنستمر في الايمان بعودتنا إلى بلادنا) (5) وفي الصفحات الأخيرة من مذكرات وايزمن (4)[انظر كتاب الحلول المستوردة ص 347 نقلا عن النكسة والخطأ ص159]. -ما يعتبر توصية عامة لاسرائيل- ؛هدفنا هو بناء حضارة تقوم على المثل الصارمة للآداب اليهودية عن تلك المثل يجب أن لا نحيد …. فإذا استهدف اليهود في نشاطهم قيما حقيقية … عندها يطل الله بعطف على أبنائه الذين عادوا بعد تيه طويل إلى بيتهم ليخدموه وعلى شفاههم مزمور, وفي أيديهم مجرنة محيين بلادهم القديمة وجاعليها مركز حضارة انسانية) (6) عندما دخل دايان القدس سنة 1967م: قال: يا لثارات خيبر, وقال الجنود الاسرائيليون وأنا سمعت أصواتهم مسجلة من الاذاعة الاسرائيلية : محمد مات محمد مات وخلف بنات. (7) لقد رفض الحاخام أن يكتب عقد قران (ابنة ابن غوريون) رئيس وزراء اسرائيل لأن أمها ليست يهودية, والتوراة تعتبر النسب للأم. (8) يقول بيغن أثناء نقاشه مع السادات حول الضفة الغربية : (أنا رجل مؤمن بالتوراة , رباني الأب الروحي -جابوتنسكي- كما ربى حسن البنا عندكم سيد قطب , وأنا أعتبر الانسحاب من الضفة الغربية مخالفة للتوراة ولمبادئي الروحية ) حدثني هذا الاخوة نقلا عن إخواننا في المنطقة المحتلة سنة 1948م الذين قاموا بترجمتها من العبرية. (9) قال ابن غوريون عندما دخل القدس سنة 1967 (هذا أعز يوم علي منذ دخولي أرض الميعاد) 10) بعد احتلال القدس 1967 جاء ليفي اشكول يحمل ورقة صغيرة كتب فيها أمانيه ووضعها في شق من شقوق حائط المبكى (حائط البراق للمسلمين) كما تفعل العجائز عندنا(5)[انظر هذه الأخبار في كتاب لمحمد جلال كشك/ الطريق إلى مجتمع عصري أو أخطر من النكسة].  11) في مقابلة اذاعية مع جندي اسرائيلي في جبهة السويس صيف سنة 1969 يقول المذيع له: أنت شاب في العشرين من عمرك, وقد قدمت إلى اسرائيل بعد حرب الأيام الستة من كاليفورنيا فما الذي حفزك? قال الشاب: لقد حفزني ديني ودفعني إيماني للمجيء إلى الأرض المقدسة لأحقق رسالة الأنبياء والسعادة التي أحسها في الدفاع عن معتقداتي الدينية لا تعدلها سعادة في الدنيا (6)[انظر كتاب سعد جمعة/ مجتمع الكراهية ص110]. 12) لقد أحيت اسرائيل اللغة العبرية -لغة التوراة- بعد أن درست منذ ثلاثة الآف عام, فأسماء: الهستدروت, الكنيست, إيلات أصبحت هي أسماء مؤسسات ومدن. هل عرفت بعد هذه المقارنة لماذا هزمنا ولماذا انتصر اليهود? ولا يغر البعض قوله: أننا مسلمون أفضل من اليهود على أية حال. فقد كتب عمر بن الخطاب إلى سعد بن أبي وقاص رضي الله عنهم (أمابعد, فإني أوصيك ومن معك من الأجناد بتقوى الله على كل حال, فإن تقوى الله أفضل العدة على العدو …. فإن ذنوب الجيش أخوف عليهم من عدوهم, وإنما ينصر المسلمون بمعصية عدوهم لله … فإن استوينا وإياهم في المعصية كان لهم فضل في القوة …. وإن الله سلط المجوس الكفار على اليهود وهم أهل كتاب) (1)[انظر مختصر العقد الفريد]. الصلح مع اسرائيل طلبت أمريكا من مصر ممثلة بزعيم العرب !! جمال عبد الناصر أن يقدم على الصلح مع اسرائيل. فاستمهلهم حتى يصل الشعب إلى حافة اليأس ولذا فقد بدأت عمليات الضرب في العمق وصار الطيران الاسرائيلي يقذف ويقصف مدن القناة باستمرار وهاجر حوالي مليونين من سكان مدن القناة إلى القاهرة وغيرها بلا مأوى ولا غذاء. وجاءت مبادرة روجرز فأعلن جمال عبد الناصر قبولها في شهر آب سنة 1970م قبل أن يهلك بشهر واحد. فسخط عليه عابدوه وأعلنوا غضبهم عليه في مظاهرات في عمان وغيرها خاصة من الشعب الفلسطيني الذي أوصله إلى مقام النبوة أو الربوبية ?? مات عبد الناصر في 28 أيلول سنة 1970م بعد أن خلف وراءه تركة مثقلة تنوء بالعصبة أولي القوة , ترك وراءه مصر غارقة في الديون لا تكاد صادراتها تغطي فوائد القروض البنكية التي عليها للدول الكبرى . فقد كانت خسارته في الحرب وحدها من المعدات العسكرية 31 مليارا من الدولارات. والديون التي على الدولة تصل إلى حوالي عشرين مليارا ولذا نصح بعض الاقتصاديين -أنورالسادات- أن يجمد الديون لأنها لا تطاق ولا تسد. مات بعد أن أوصل قيمة الجنية المصري إلى الحضيض والجنية المصري كان في قيمته يوم أن غادر فاروق دينارا كويتيا وأكثر من قيمة الدينار الأردني وما مات عبد الناصر إلا والجنية لا يساوي ربع دينار كويتي. – مات عبد الناصر والحريات مصادرة, والأفواه مكممة – مات عبد الناصر والإسلام في داخل الأسوار الحديدية والشباب المسلم مطارد في كل بقعة أو يموت موتا بطيئا في السجون, استلم عبد الناصر ومصر مكتفية -تقريبا – بما تنتجه من القمح وفي سنة 1956م استوردوا (300) الف طن من القمح و في سنة 1967م استوردوا ثلاثة ملايين طن من القمح (2)[الحلول المستوردة/ يوسف القرضاوي ص257]. كان تقدير عبد الناصر لخسائر سنة 1967م (كمايدعي مع أن الحقيقة أن الأرقام أكثر من هذا بكثير) فيقول: القتلى من الجنود : عشرة الآف القتلى من الضباط : ألف وخمسمائة. الأسرى من الجنود : خمسة الآف , الأسرى من الضباط : خمسمائة الخسائر من المعدات العسكرية 80 % (3)[الحلول المستوردة ص276]. – مات عبد الناصر وقد ترك لأتباعه سنة متبعة أن لايتركوا مسلما إلا حاربوه وأن لا يتركوا كافرا إلا صادقوه ووالوه وأحبوه. لقد وقف عبد الناصر مع الهند الهندوسية الوثنية ضد الباكستان المسلمة. لقد وقف عبد الناصر مع الهند لفصل بنجلادش عن باكستان. لقد وقف عبد الناصر مع هيلاسيلاسي إمبراطور الحبشة ضد المسلمين في الحبشة  لقد وقف عبد الناصر مع الأخ ?! تيتو ضد المسلمين في يوغسلافيا وسلمه المجاهدين اليوغسلافيين الذين جاهدوا في فلسطين ليعدمهم في يوغسلافيا , لقد هنأ عبد الناصر الوفد النيجيري المسلم الذي جاء ليشكوا إليه قتل زعيمهم المسلم الحاج أحمد أوبللو -رئيس الوزراء- الذي أسلم على يدية 000/1,118 وثني. أقول: لقد هنأهم بمقتل هذا الرجعي المتأخر  لقد وقف عبد الناصر بجانب جوليوس نيريري في تنزانيا ضد المسلمين في زنجبار وتنجانيقا. لقد وقف عبد الناصر مع الأسقف مكاريوس في قبرص ضد المسلمين الأتراك فيها وكانت الصاعقة المصرية تقوم بنسف المساجد في قبرص. لقد وقف عبد الناصر مع خريتشوف الزعيم السوفياتي الشيوعي ضد مصالح المسلمين هناك. لقد مات عبد الناصر بعد أن مزق العالم العربي وأنهك الجيش المصري في الفتن الداخلية في العالم العربي وقتل من الجيش المصري في جبال اليمن 30-40 ألفا وبلا مقابل, مات عبد الناصر بعد أن جعل السخرية من الإسلام والعلماء فناً , وأصبح ابن الشارع يحتقر العلماء والائمة ويزري بقيمة الدعاة والصادقين. وأصبحت الراقصات والداعرات هن النجوم والكواكب وتوارى الأشراف وتغيب العقلاء ووئدت الفضيلة ودفنت المبادئ وحوربت القيم وانتهكت الأعراض وسالت الدماء.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: