تعزيز التعاون العسكري الأمريكي الجزائري في مجالات التدريب والتكوين والاتصالات

تعزيز التعاون العسكري الأمريكي الجزائري في مجالات التدريب والتكوين والاتصالات

27 يناير 2011 تخص مجالات التدريب والتكوين والاتصالات

مساعدات عسكرية أمريكية لقوة إقليم شمال إفريقيا بالجزائر

28-01-2011 الجزائر: محمد بن أحمد

قررت الولايات المتحدة الأمريكية تقديم مساعدات وتجهيزات عسكرية للقوة الإفريقية ”قدرة إقليم شمال إفريقيا للقوة الإفريقية الجاهزة” التي تحتضن مدينة جيجل مقرها. ويساعد الأمريكيون القوة الإفريقية الجديدة في عدة مجالات أهمها التجهيز والتدريب والاتصالات، لضمان قوة إفريقية قادرة على التصدي للتهديدات الإرهابية.
شرعت الجزائر في تجهيز مواقع لتخزين تجهيزات عسكرية أمريكية ستصل قريبا إلى أحد الموانئ الجزائرية، ويتوقع أن يشرف الأمريكيون على تدريب عسكريين ورجال أمن من دول منظمة شمال إفريقيا الأمنية الجديدة في معاهد الولايات المتحدة. وكشف مصدر عليم بأن الأمريكيين تعهدوا بزيادة القدرات القتالية للقوة الإفريقية في مجالات التدريب والتكوين الأمني والاتصالات والاستطلاع. وقد تمت مناقشة اللمسات الأخيرة للاتفاق مع الأمريكيين خلال لقاء كبير مستشاري الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، للأمن القومي ومكافحة الإرهاب، جون برينان، مع الرئيس بوتفليقة وباقي المسؤولين الجزائريين.
وجاءت القوة الجديدة التي قد تلتحق بها دول في الساحل الإفريقي مثل موريتانيا ومالي والنيجر، كبديل لمشاريع أمنية وعسكرية سابقة للقيادة الأمريكية”أفريكوم”، بعد التهديدات الإرهابية في منطقة الساحل والصحراء، وبعد رفض الجزائر التدخل الأجنبي المباشر في المنطقة. وحسب معلومات، فإن أعضاء المنظمة العسكرية ”قدرة إقليم شمال إفريقيا للقوة الإفريقية الجاهزة”، وهي الجزائر، مصر، تونس، ليبيا والصحراء الغربية، يستفيدون من مساعدات أمنية وعسكرية أمريكية عبارة عن أجهزة اتصال متطورة ومنظومة استطلاع وجهاز كامل للقيادة، يضمن التنسيق بين جيوش وأجهزة أمن لها أنظمة قيادة وخلفيات تدريب مختلفة. وأفاد نفس المصدر بأن الأمريكيين تعهدوا بمواكبة القوة الإفريقية التي سيكون مقرها في ولاية جيجل ولها موقع تدريب في الجنوب الجزائري لمدة 3 سنوات، من عام 2011إلى .2014 وضمن هذا السياق، ستصل شحنة تجهيزات ثقيلة هي الدفة الأولى من المساعدات الأمريكية قريبا إلى أحد الموانئ الجزائرية. وتتخصص هذه القوة في تأمين منطقة شمال إفريقيا من التهديدات الأمنية كالجريمة المنظمة والإرهاب، وتشرع وحدات متخصصة عسكرية من قوات مصرية وليبية وتونسية قريبا في إجراء تدريبات عسكرية وتمارين ومناورات في موقع، رجح مصدرنا أن يكون في الجنوب الجزائري.
تكوين وتدريب ضباط الأمن و العسكر في المعاهد و الكليات الحربية الأمريكية ليس بالشيء الجديد، فالجنرال الجزائري رشيد زوين الذي خلف الجنرال زرهوني في منصب مدير ديوان وزير الدفاع الجزائري عبد المالك قنايزية، متخرج من معهد الحرب الأمريكي دفعة عام 2002، بمذكرة تخرّج بعنوان “الإسلاموية و الإرهاب في الجزائر” تحت إشراف العقيد لاري فورستر. (صورة الجنرال رشيد زوين)

http://www.algeriachannel.net/?p=4796

==============

صور بوتفليقة مع باراك


لقاء باراك و بوتفليقة

لقاء بوش و بوتفليقة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: