هل خطاب القذافي في الأمم المتحدة كان بطولة وتحدي منقطع النظير!؟

هل خطاب القذافي في الأمم المتحدة كان بطولة وتحدي منقطع النظير!؟

– وموقفي من الرهان على أمريكا! –

– تعليق ورد –

متابع ليبي : (( اعداء القذافي يعرفون ماذا سيقول القذافي من انتقادات و بداءت سفيرة امريكا في الامم المتحدة تتكلم و كان الامم المتحدة ملك لامريكا ؟ ثم كلمة القذافي الطويلة لم تهاجم المعارضة و بصراحة كلمته كانت علي صواب فنحن نفضح الحقائق و نحن علي علم بان القذافي ديكتاتور فهذا لا يعني اننا نخفي الحقائق خلف عداوتنا السياسية سواء مع القذافي او مع غيره , و اعتقد ان الخارجية الليبية ردت علي تلك الوزيرة الغبيه التي خرجت علي اللباقة الديبلوماسية .. فالحقيقة التي قالها القذافي ان امريكا تتصرف و اكنها وصية علي العالم و كان الامم المتحدة ملك لابوها و لشعبها فقط … فهل انت تؤيد الهيمنة الامريكية علي العرب و المسلمين و تسليط مجلس الامن علي العرب و المسلمين تسليط محكمة الجنايات الدولية علينا و عدم النظر الي بوش مجرم الحرب))

جوابي : الأخ “ليبي متابع” – بعد التحية – لو كنت على إطلاع بمقالاتي لتبين لك ما هو موقفي من أمريكا “الرسمية”” الحكومية” وموقفي من كل الذين يعلقون أمالهم عليها سوى فيما يتعلق بقضيتنا الوطنية في ليبيا أو قضيتنا القومية الإسلامية في فلسطين أو في مسألة نصرة قضية الديموقراطية في العالم العربي .. فقد بينت بأن الرهان على أمريكا وهم كبير ورهان خاسر سياسيا ً فضلا ً عن أنه رهان خاطئ يتناقض مع قيمنا الدينية والوطنية !…. فيا عزيزي قد بينت هذا الموقف في كثير من مقالاتي وبينت موقفي من الغازي بوش “الكذاب” ومن جريمة غزو العراق بل وحذرت حتى الذين إستبشروا خيرا ً بقدوم “أوباما” في مقالة لي !..

أما محكمة الجنايات الدولية فحسب معلوماتي أنها هيئة غير حكومية وحتى الحكومة الإمريكية رفضت التوقيع على الإتفاقية حولها خشية أن تطالها في بعض الجرائم التي إرتكبتها في العراق وأفغانستان ويوم يتأكد لي أنها ألعوبة في يد القوى الدولية فلكل حادث حديث ولكن من حيث المبدأ -وكما ذكرت في بعض مقالات سابقة – أنا مع فكرة إقامة محكمة دولية أممية مستقلة غير حكومية.. ولا تتبع حتى الأمم المتحدة لتكون ملجأ لكل المضطهدين من البشر سواء أكانوا أفرادا أو شعوبا ً ضد الدول المستكبرة والحكام الطغاة الذين يلغون في دماء شعوبهم فأنا والله مع هذه الفكرة من حيث المبدأ ويا ليت هذا يتحقق!….

أما خطاب القذافي الإستعراضي في الأمم المتحدة فهو مجرد خطاب إستعراضي تهريجيدعائي  حاول القذافي من خلاله أن يظهر فيه بمظهر البطل المتحدي !.. ولكن “على مين “!!؟.. فقد إكتشف العالم طريقة القذافي المتبعة في إشهار نفسه من خلال الجعجعة والمزايدات الفارغة وطريقة “خالف تعرف”!..  لهذا كانت رد فعل الغالبية في الشارع الليبي والعربي والإسلامي هو السخرية من القذافي بسبب هذا الخطاب الإستعراضي المضحك!.. والسبب معروف وهو أنهم عرفوه على حقيقته !.. أي أنه مجرد حاكم سياسي يجعجع إعلاميا ً لشد إنتباه وسائل الإعلام على طريقة رفع الصوت والجعجعة ولعب دور البطل ولكن هيهات فالكذب حبله قصير والتمثيل تدجيل!…. فنحن جميعا نعلم أن القذافي من وراء الكواليس ومن وراء ظهر الشعب الليبي ووراء أجهزة الإعلام يبوس ويقبل شوارب “العم سام” ويعطيه هو وبريطانيا كل ما يشتهون في ليبيا!.. ويلتزم بخطوطهم الحمراء الإستراتيجية فلا يقربها !.. فلا تخدع نفسك يا عزيزي فيجب أن لا تخدعنا خطابات القذافي الدونشكوتية فهي مجرد جعجعة صوتية وخلط للحق بالباطل بل وبعضها كلمات حق يراد بها باطل ويراد بها الشهرة الشخصية!.. فالقذافي اليوم أصبح يلعب على المكشوف وأوراقه كلها إحترقت في الشارع الليبي والعربي والإسلامي ولو قرر غدا ً شن حرب تحريرية ضد الصهاينة فهل تعرف ماذا وكيف سيكون رد فعل العرب والمسلمين والليبيين!!!؟؟

الجواب : سيكون السخرية والضحك وهم يقولون : (على مين !!؟؟.. إلعب غيرها) وستنشر حول تهديده مجموعة من الكاريكاتيرات اللاذعة والساخرة !!.. بينما لو أطلق هذا التهديد الرئيس الإيراني “نجاد” أو الرئيس التركي “أوردغان” فستقوم الدنيا ولا تقعد !!! .. هل تبين لك هنا والآن الفرق بين تصريحات القذافي وتصريحات الزعماء الآخرين !؟؟ .. فلا أحد يحمل كلام القذافي على محمل الجد فهي مجرد تصريحات إستعراضية وجعجعة صوتية !.. فحتى عندما أعلن الجهاد على سويسرا “الكافرة ” “الفاجرة” سخر منه الشارع العربي بل والعالم أجمع !.. فهذا هو القذافي وهذه هي نظرة العالم إليه اليوم ولعلك آخر من يعلم!.

أما بخصوص رد خارجية القذافي على تحذير سفيرة أمريكا للقذافي قبل قدومه لأمريكا العام الماضي ( 2009) وقولها له (عليك أن تراقب تصرفاتك!!) وهو تحذير مباشر وسافر ووقح يندى له الجبين يشبه للتحذيرات التي توجه للعيال المشاغبين أو التلاميذ المشاكسين فبلاشك أنه رد هزيل وضعيف وسخيف لا يتكافأ مع الإهانة البليغة والكبيرة التي ألحقها هذا التحذير الرسمي العلمي بشخص رأس الدولة وقائد البلد و…. الصقر الوحيد والفارس العنيد غير المسبوق!! .. ولاحظ أن الإمريكان تعمدوا أن يكون هذا التحذير على لسان “إمرأة” وهم يعرفون أن هذا الأمر يشكل في الثقافة العربية الذكورية إهانة مضاعفة !!!!.

إن ذاك التحذير الإمريكي بتلك الصيغة العلنية المباشرة غاية في التحجيم لو كنتم تشعرون!.. ولكن لأن التحذير كان جادا وصارما ً فإن رد الفعل لم يتعدى ذلك الرد الضعيف والسخيف الذي قامت به خارجية القذافي من باب حفظ ماء الوجه !!!.. فالقذافي يعرف متى تكون أمريكا جادة في تحذيرها ومتي يمكنه أن يتدلل ويستعرض بطولاته الزائفة ويأخذ راحته في الكلام وعيناه على عيني أمريكا فإذا رآها إحمرت لاذ بأذيال الصمت وإبتلع لسانه في خنوع !!.. ثم ألم يلتزم القذافي بالفعل بهذا التحذير الإمريكي والذي كان المقصود به بوجه خاص قضية “لكوربي” فتكلم القذافي يومها عن كل شئ وجعجع ونفش ريشه وأرعد وأزبد دون أن يتطرق لقضية لكوربي !؟؟؟؟؟…  ألا يدل هذا على أنه قد إنصاع للتحذير الإمريكي بالفعل وهو مثل “الولد الطيب”!!؟؟؟.. ألم يلتزم القذافي يومها بقرصة الأذن الإمريكية!؟؟…. 

وبالطبع فإن سيادة “أبو المطازي” (معمرالقذافي) في ذاك الخطاب الإستعراضي الطويل العريض الممل والمكرور لم ينس أن يكيل المديح للرئيس “أوباما” ولم ينس أن يتغزل في “اليهود” ويؤكد على صحة المحرقة في مواجهة إنكار الرئيس الإيراني “نجاد” لها !!؟.. فالغربيون والصهاينة – يا عزيزي – يقرأون خطابات وتصريحات القذافي بطريقة مختلفة تماما ًعن طريقة قراءة رجل الشارع العادي وطريقة قراءة العرب المتحمسين لها !.. ويميزون فيها بين ماهو حقيقي وجاد  وما هو من باب الإستعراض ونفش الريش وتزيين الصورة أمام العرب والإستهلاك الإعلامي !.. ويفهمون “الرسائل الغزلية” المبطنة التي يحملها هذا الخطاب لهم!.. فلا تخدعنك الجعجعة والقشور  .. ولا تنظر لكل هذا الإنتفاش بل إنظر للأفعال ونتائج الأمور !.. مع تحياتي. 

سليم نصر الرقعي

كاتب ليبي يكتب من المنفى الإضطراري

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: