وزير خارجية جيبوتي : لن نشارك في القمة العربية بليبيا

وزير خارجية جيبوتي : لن نشارك في القمة العربية بليبيا

 2009 الثلائاء 29 ديسمبر
 
الشرق الاوسط اللندنية
 
 

——————————————————————————–
 

 لدينا معلومات عن علاقات مشبوهة بين طرابلس وأسمرة.. وتقدمنا بشكوى للجامعة العربية

القاهرة – خالد محمود

فجر وزير الخارجية الجيبوتي، محمود علي يوسف، مفاجأة سياسية من العيار الثقيل وأبلغ «الشرق الأوسط» في حوار خاص أن بلاده لن تشارك في القمة العربية التي ستعقد في العاصمة الليبية طرابلس خلال مارس (آذار) المقبل بسبب ما اعتبره محاولة ليبية لضرب المصالح العربية العليا، بعدما رفضت ليبيا، بوصفها العضو العربي الوحيد داخل مجلس الأمن، الموافقة على قرار مجلس الأمن الأخير بفرض عقوبات سياسية واقتصادية على إريتريا لتدخلها في الشؤون الصومالية.
وقال يوسف لـ«الشرق الأوسط» هاتفيا إن جيبوتي احتجت رسميا لدى طرابلس على هذا الموقف وطالبت بتفسير رسمي له، مهددا بأن بلاده لن تشارك في أي قمة تعقد في ليبيا ما لم تحصل على تفسير رسمي ومقنع لموقفها في مجلس الأمن.

وأعلنت جيبوتي تجميد عضويتها في تجمع دول الساحل والصحراء الذي يترأسه الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي ويتخذ من العاصمة الليبية طرابلس مقرا له.

وفيما يلي نص الحوار:

* لماذا استدعيت القائم بالأعمال الليبي؟

– عندما تقوم دولة عربية تمثل الدول العربية في مجلس الأمن بالاعتراض على قرار في المجلس يخدم مصالح دول عربية، فهذا ضياع وليس بعده ضياع للمصالح العربية، وقد عبرنا عن هذا الاستياء رسميا أمس للقائم بالأعمال الليبي في جيبوتي، والله هذا يوم أسود للمصالح العربية ونحن لا ندرى كيف نستطيع التعبير عن مشاعرنا اليوم.

* هل سلمتموه رسالة احتجاج رسمية؟

– طبعا احتججنا بكل قوة لدى القائم بالأعمال الليبي. وفى الحقيقة لم نفهم، حتى إذا كان هناك موقف مبدئي من العقوبات ضد أي دولة من قبل ليبيا لأنها عانت من عقوبات، إلا أن هذا الاعتراض موقف سياسي آخر، وهو موقف غير مقبول ومدمر للمصلحة العربية، لأن الامتناع عن التصويت كان يكفى للتعبير عن موقف مبدئي، لكن عندما تعترض دولة عربية، المفروض أنها تمثل العرب جميعا داخل مجلس الأمن، على قرار يخص دولتين عربيتين فهذا غير مفهوم ومرفوض بالنسبة لنا.

* هل سيؤثر غضبكم على فرص مشاركة الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيلة في القمة العربية المقبلة بطرابلس؟

– نحن لن نشارك في أي قمة في ليبيا، وعبرنا عن احتجاجنا وننتظر ردا من الحكومة الليبية حتى نفهم أولا لماذا اتخذت ليبيا هذا الموقف السلبي الخطير للغاية.

* هذا يعنى أنكم لن تشاركوا في القمة المقبلة؟

– طبعا قدمنا احتجاجا ونرى أنه لا بد أولا من تفسير من قبل الجماهيرية لهذا الموقف، كانوا قد تحدثوا عن موقف مبدئي من العقوبات والحصار، وكنا قبلنا هذه الفكرة، وكنا نتوقع امتناعهم، لكن موقفهم هذا له دلالات سياسية ومغزى آخر، وإلى الآن لم نفهم لماذا أصبحت ليبيا حجر عثرة في طريق المصالح العربية في مجلس الأمن.

* هل يتضمن الأمر تقديم شكوى ضد ليبيا إلى الجامعة العربية؟

– نحن ندرس الخطوات التي نتخذها ولكني أقول لك الآن إن الشعب والحكومة في جيبوتي في صدمة حقيقية، وهذه الصدمة فتحت جراحا عميقة في قلوبنا، ونحن تذكرنا المشهد المشرف لهبوط طائرة الرئيس الجيبوتي الراحل حسن أبيتدون في طرابلس عندما كان الرئيس العربي الأول الذي اخترق الحصار الذي كان مجلس الأمن يفرضه على ليبيا عام 1997.

* هل أنتم مرتاحون لقرار فرض العقوبات على إريتريا؟

– بالتأكيد نحن مرتاحون، 13 دولة صوتت لصالح فرض العقوبات وامتنعت الصين ورفضت ليبيا، وهذا انتصار حقيقي وواقعي للمطالب الجيبوتية ورسالة قوية لحكومة إريتريا حتى تكف عن سياساتها وممارساتها العدوانية تجاه الصومال.

* هل نتحدث عن مجالات أخرى تقلقكم في العلاقات الليبية الإريترية؟

– هذا واضح والاعتراض هو دليل صارخ لدعم ليبيا لإريتريا ولعدوانها على جيبوتي ودعم ليبيا لقتل واغتيال الجيبوتيين على يد إريتريا ودعم ليبي لكل ما تمارسه إريتريا في المنطقة..

* هل الدعم الليبي قاصر فقط على المستوى السياسي؟

– هذا سينكشف، ولدينا بعض المعلومات، وهذا الموقف الداعم السياسي من ليبيا لإريتريا في مجلس الأمن إن دل على شيء فإنما يدل على هذه العلاقات المشبوهة بين ليبيا وإريتريا وأنها علاقات سلبية بالنسبة للقرن الأفريقي.

* وما حجم وطبيعة المعلومات التي لديكم؟

– سينكشف الأمر لاحقا، الآن أنا لا أستطيع الإفصاح عن هذه المعلومات أو إعطائكم تفاصيلها لأسباب عديدة، ودعنا ننتظر تفسير ليبيا لموقفها من هذا الموقف السلبي في مجلس الأمن أخيرا، وسنرى فيما بعد.

* هل أطلعتم الجامعة العربية على موقفكم هذا؟

– بالتأكيد نحن راسلنا الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى ونتوقع ردا حتى نستطيع أن نفهم أولا ثم يكون لنا موقف في حالة عدم وجود تفسير.

* هل سيصل الأمر إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مثلا؟

– نحن ليس لدينا سفير معتمد ومقيم في ليبيا، لكن اليوم نحن في حالة صدمة ونتوقع أن تفسر لنا ليبيا موقفها ثم سنقرر ما سيكون الأمر عليه.

* كيف ترى الاجتماع الحالي في بروكسل للمعارضة الجيبوتية؟

– لا يقلقنا مطلقا، ونعم هناك بعض الأشخاص في أوروبا يعتبرون أنفسهم معارضة ومن حقهم أن يعارضوا، والحكومة ليس لها مشكلة مع فرنسا أو الدول الغربية التي تحتضنهم في هذا الشأن، ونحن بلد ديمقراطي وهناك معارضة في الداخل والخارج، لكنا لسنا قلقين من هذا الأمر ونراه أمرا طبيعيا جدا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: