تصرفات القذافي الغريبة بقلم: الكاتب الليبي مصطفى محمد البركي

 

تصرفات القذافي الغريبة

بقلم: مصطفى محمد البركي

 

العقيد القذافي ظاهرة غريبة لا تنتمي إلى الشعب الليبي في شئ، وهنا أسوق بعض تصرفات هذا اللغز علّها تساعد بعضا من علماء النفس كي ما يدرسونها ويفتونا في ماهية شخص العقيد.

في أوائل عام 1970 فتحت التلفزيون فوجدت العقيد وقد وضع رجله أمام الكاميرا عدة ساعات طوال، وأخاله فعل ذلك لإذلال الشعب الليبي وتحطيم معنوياته.

في أول سنة 1980 دقّ جرس الهاتف عندي في القاهرة بعد منتصف الليل، وإذا بالمتحدث على الطرف الآخر سيّدة تقول لي بأنّ اسمها نعيمة الزواوي، فلما قلت لها بأنني لا أذكرها، قالت لي بأنّها سيدة تونسية متزوّجة من رجل ليبي اسمه عبدالله الخازمي قتله القذافي منذ ما يزيد على 9 أشهر في روما، فقلت لها بأنني لم اسمع بهذه الحادثة على الرّغم من تواجدي في ايطاليا أثناء قتله، فلما سألتها عن سبب الاتصال بي الآن، أجابتني بأنّ زوجها القتيل لايزال منذ 9 أشهر في ثلاّجة وعليه حراسه ولا يمكننا دفنه بتعليمات وأوامر من القذافي، فسألتها كيف تحصلت على رقم هاتفي، قالت بأنها تحصلت عليه عن طريق فلان، واسمتني اسم موظف كان يعمل في السفارة الليبية في روما، وكنت اعرف ذاك الموظف معرفة جيدة، حيث كان متعاطفا معي، وكثيرا ما زوّدني بمعلومات عن الأوضاع في ليبيا في ذلك الوقت، كنت غالبا ما انشرها في مجلة الحوادث أو الشرق الجديد اللندنية تحت اسم (أبوسالم)، ثم لاحقا باسم مصطفي البركي ـ فطلبت منها أن تطلبه ليكلمني لأتأكد من صحة كلامها، ثمّ تكلمني بعد نصف ساعة من الآن، فحدثني صديقي بعد إقفالها التليفون مباشرة، فسألته عمّا قالته السيدة نعيمة الزواوي، فأكد لي القصة وان السفارة الليبية في روما تدفع في أجرة الحراسة ـ ليلا ونهارا ـ على جثمانه كي لا يدفن، بعده بقليل كلمتني السيدة نعيمة (أرملة المغدور)، فأخذت تلفونها وعنوانها. وفي الصباح الباكر بعثت برقية إلى الرئيس المصرى أنور السادات رحمه الله رحمة واسعة شرحت له القصة كما سمعتها، فبعث لي في اليوم التالي اللواء علي زكي (رحمه الله رحمة واسعة) على جميع ما قدمه لنا من مساعدات، وطلب مني اللواء زكي مبلغا وقدره 1600 جنيه استرليني (قام بتسديده أحد الحاضرين معي بمكتب الرابطة الليبية)، وقال بأنه سوف يبلّغني بموعد قدوم الجثمان. بعد يومين وصل الجثمان ومعه السيدة نعيمة الزواوي (تونسية) أرملته ومعها ولديها المهدي وعبدالله. قمنا بدفن الجثمان في مقبرة الليبيين بأبي روّاش بالقرب من قرية كرداسة بأرض الكنانة. هذه حادثة من مجموعة حوادث لم أجد لها تفسيرا نفسيا يشفي غليلي.

حادث اسقاط الطائرة الليبية بالقرب من طرابلس بإطلاق صواريخ أرض جو، راح ضحيتها العديد من خيرة رجال ليبيا من بينهم المحامي الكبير عبدالعاطي احداش، نريد ان نعرف ما يقوله علم النفس في هذه الحالة.

جاءت فترة قام فيها القذافي بشراء المواد الغذائية في مصر مثل الدقيق والأرز والمكرونة ورميها في الترع والمستنقعات، ولم نعرف لذلك سببا، اللهم الا إذا ظن برميه هذه المواد الغذائية سيجوع الشعب المصري، وإذا كان ذلك كذلك،،، ماذا يستفيد من ذلك؟

ما هي الفائدة التي جناها القذافي من تلغيم قناة السويس بالمتفجرات خلال فترة الثمانينات، وما هو مردود هذا العمل الإجرامي على ليبيا؟

خلال عقدي الثمانينات والتسعينات منع القذافي الشركات الاجنبية العاملة في ليبيا من تشغيل اي ليبي فيها، وعليها احضار جميع عمّالها من بلدها الأم، أو تشغيل الأفارقة. أما الليبي فمنعه حتى من مزاولة أعمال التجارة، وسمح بها للأجانب فأصبح الليبي يتاجر متخفيا تحت اسم مصري أو تونسي أو أفريقي.

ماهو السبب وراء ايقاف زيادة المرتبات منذ حوالي 25 سنة، وتجميدها عند قيمة 200 جنيه لغالبية الشعب الليبي، يتأخّر دفعها ليصل إلى 6 أشهر أو يزيد؟

في عام 1972 كنت رئيس مجلس ادارة شركة جيبروسكو الليبية لحفر آبار المياه، حيث كنت أمتلك فيها 51% من رأس مالها، وشركة جيبروسكو فرع من شركة سيمنتيشن الإنجليزية. دعيت في ذلك العام لإجتماع في لندن بمكاتب شركة سيمنتيشن، وأبلغونا بتقرير سري عن المياه في لييبا. حيث أن جيبروسكو قامت بحفر 54 بئر اختبار بمنطقة السرير والكفرة، لحصر كمية المياه المتوفره، وكانت على طاولة الإجتماع عيّنة من هذه المياه نقية، نسبة الملوحة فيها أقل من مياه نهر النيل، وقد دلت مؤشرات آبار الإختبار إلى كمية المياه المتوفرة تحت الأرض بما يعادل فيضان نهر النيل لمدة تزيد على 100 عام أو أكثر، وكانت هذه الآبار قد حفرت لصالح شركة أوكسيدنتال التي وقّعت عقد مع الحكومة الليبية لإنشاء طريق الكفرة بنغازي على نفقتها الخاصة، لكن القذافي أعفاها من مصاريف هذا الطريق، ومع هذا العقد تعهّدت بحصر كمية المياه في حقل الكفرة. أخذت أنا نسخة من هذا التقرير عن المياه وبعثته إلى القذافي من لندن. ورغم ان الخزان الجوفي الكبير يحتوي على كميات ضخمة من المياه التي تكفي الشعب الليبي شربا واستهلاكا وزراعة لمدة 500 عام على الأقل، رغم هذا ا لإكتشاف إلاّ أن القذافي أعلن بعدها مرارا وتكرارا بأن ليبيا خالية من المياه وتعاني الجفاف، وعلى الشعب الليبي الهجرة من ليبيا إلى الدول التي بها مياه.

قتل 1200 سجين في مذبحة جماعية في سجن أبوسليم اللعين صيف عام 1996، نريد تفسيرا لهذا العمل الإجرامي، وماذا قال لعبدالله السنوسي (القذر) لإقناعه بالقيام بهكذا جريمة.

حقن أكثر من 400 طفل وطفلة في مستشفى الأطفال بمدينة بنغازي بفيروس الإيدز اللعين أواخر التسعينات، مات منهم إلى الآن حوالي 50 طفل وطفلة، وإلصاق التهمة بطاقم تمريض بلغاري وطبيب فلسطيني يعانون الويلات في غياهب السجون.

ما هي الفائدة التي جناها النظام من قتل الإمام موسى الصدر ورفيقيه سنة 1978.

ما هي الفائدة التي جناها النظام من اسقاط طائرتي البان أميريكان ويوتا الفرنسية،، ثم القيام بالتعويض عنهما ذليلا خائفا.

ما هو التفسير العلمي لذهاب الحجيج الليبي إلى تل أبيب بدلا من الذهاب إلى مكة المكرمة في النصف الأول من عقد التسعينات.

ما هو السبب الذي يدفع القذافي إلى الكذب في عدة مناسبات دون حياء أو خجل، من مثل كذبته بأنه في ليلة من ليالي رمضان لم يستطع ان يفطر هو وأسرته لعدم امتلاكهم طعاما، إلاّ بعد أن ذبح طيور تملكها ابنته عائشة، أو من مثل كذبته امام جمع غفير بأنه استدان مبلغ وقدره 60 دينارا من رفيق دربه السابق ـ والمغضوب عليه الآن ـ  عبدالسلام جلود كي يشتري أضحية العيد. لماذا يكذب وهو يملك مئات المليارات من الأموال المنهوبة من الشعب المخطوف (لو سمع هذا الكذب مسيلمة الكذاب لمنح القذافي وسام مشيخة الكذابين، ليضيفه إلى مجموعة ألقابه الأخرى مثل مهندس النهر الصناعي، الصقر الوحيد، المفكر الأوحد، و و و وشيخ الكذابين).

في بداية التسعينات من القرن الماضي طلب القذافي من الشعب الليبي في خطاب رسمي بأن تفتح كل عائلة ليبية حسابا بالدولار ليعطي كل عائلة 10 آلاف دولار، وإلى الآن والعوائل الليبية تنتظر الحصول على هذه الدولارات، مما حدى بأحد الليبيين الظرفاء بقرض شعر يقول في مطلعه ( نفتح بالدولار حساب،، المولى جاب ،، إن كان صدق قول الكذاب).

وآخر كذبات شيخ الكذابين القذافي هي المبلغ الذي ساوم به الليبيين مستغلا فقرهم وعازتهم لحضور احتفاليته السنوية المشؤومة، فتعهّد لهم بدفع مبلغ 150 جنيه لمن يحضر، وكان ينوي الحصول على مليون شخص، إلاّ ان الله اخزاه ولم يحضر اكثر من 50 ألف فقط لا غير، فغضب على الجميع ولم يف بوعده كالعادة، وها هنا يضيف كذبة أخرى إلى كذباته غير المحدودة.

ثمة تصرّفات غريبة وشاذة أخرى يخرج بها القذافي من حين لآخر كـ  تفضيله إرتداء ملابس نسائية ذات ألوان زاهية، ووضع المساحيق على وجهه البشع، وقد رأيت بأم عينيّ هاتين شريط فيديو لدى مكتب مخابرات دولة عربية، يظهر فيه القذافي وهو يداعب أحد الخدم في القصر الذي يقيم فيه، وكان وجه القذافي مليئا بالأصباغ والمساحيق.

بهذه الرسالة أطلب من الخبراء والدكاترة النفسانيين وعلماء الإجتماع وعلماء النفس من أبناء ليبيا الشرفاء عقد مؤتمر خاص لبحث هذه الظاهرة الشاذة، وهذه المسلكية المريضة، وإفادتنا بنتائج تحاليلهم ومقترحاتهم وإعطاء تشخيص طبي دقيق للمرض الذي يعاني منه هذا الشاذ، لعلنا نستفيد من نتائج بحثهم لتقديم هذه التقارير وإبرازها في المحافل الدولية لممارسة مزيد من الضغط على نظامه الفاشل، و لمقاضات هذا النظام وكل من يتعامل معه ضد مصلحة الشعب الليبي.

 

كل الذي ترجوه نفسي أن ترى             قبل الممات نهاية الأوغـــاد

ولتحيا يا وطني عزيزا شامخا              للمجـد تسعى راسخ الأوتـاد

       عـيد إذا كتب الإله رجـوعنــا         عــيد سعـيد سـيّد الأعـــــياد

 

وإلى لقاء في رسالة قادمة ـ بإذنه تعالى ـ إن كان في العمر بقية لشرح المزيد من عصابات المافيا الحاكمة بأمرها في ليبيانا الغالية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: