مصلحة الوطن أولا وأخيراً كتب مطر سعيد المطر

مصلحة الوطن أولا وأخيراً كتب مطر سعيد المطر : «من دون قواعد الامن القومي الخمس أسس بناء الدول ..القيادة فاشلة وخطط العمل فاشلة والولاء الوطني مفقود» *** تضع كل القيادات الحكيمة في العالم مصلحة دولها فوق كل اعتبار ،حتى وان كانت على حساب الدول الاخرى ،ولا توجد في عقلية هذه القيادات أخوة إ لا لأبناء الوطن مهما اختلفت اديانهم ومذاهبهم ،ولن اقول امثلة عن دول الامن القومي وسأتطرق الى ما هو في مستوانا عندما نفكر بعقلانية مثل القيادة السورية في مساعيها لتحرير مرتفعات الجولان المحتلة لاكثر من اربعين سنة عن طريق المفاوضات السلمية.. وليس عن طريق القوة ،لان القيادة السورية تعرف ان موازين القوة هي لمصلحة العدو ،وهي ليست على استعداد لتدمير وطنها وقتل شعبهاوتشريده، ولكنها لن تنسى قضية الجولان وهي مصرة على تحريره ،حتى وان كان على حساب الدول العربية المجاورة للعدو لتظل قضيتها حية في ذهن المجتمع الدولي لحل مشكلة الشرق الاوسط مع اسرائيل .. فاتخذت سوريا تدابير سياسية من طرفها وشجعت اطرافا اخرى على اتخاذ تدابير عسكرية ضد اسرائيل ،اولا لاستنزاف العدو، وثانيا للضغط على المجتمع الدولي،خاصة ان هذه الاطراف لا تهمها مصلحة وطنها ولا يهمها تدميره وقتل مواطنيه، ولكنه يخدم مصلحة سوريا ..واهلا وسهلا بهذه الخدمة. وما فعلته القيادة السورية حق مشروع لاننا في دول منفصلة ولسنا اشقاء في دولة واحدة، ولا ينتقد نهج القيادة السورية الا الجاهل – وهكذا شجعت سوريا الفصائل الفلسطينية المسلحة، المطرودة من الاردن في السبعينات من القرن الماضي، على التمركز في الجنوب اللبناني لقتال العدو واستنزافه باسم المقاومة، مما دفع اسرائيل في الثمانينات لاحتلال الجنوب ووصلت الى بيروت وتم طرد الفلسطينيين من لبنان عن طريق البحر. ولقد تضرر لبنان ولكن ما فعله الفلسطينيون خدم سوريا عسكريا وسياسيا لفترة من الزمن، ثم قامت سوريا،بمساعدة ايران ،بدعم فرقة حزب الله اللبناني الاصل والموالي لايران سياسيا وعسكريا باسم المقاومة للتحرش باسرائيل فانسحب العدو من الجنوب انسحابا مدبرا في عام 2000 لعاملين غاية في الاهمية: اولهما عسكري لسحب فرقة حزب الله من الداخل الى الحدود ليكون مكشوفا، وصدّق نصرالله لعبة اسرائيل واخذ يرقص فرحا موهما نفسه والتابعين له باجبارهم العدو على الانسحاب من الجنوب، وثانيهما سياسي، لتشجيع لبنان على توقيع معاهدة سلام مع اسرائيل ،خاصة ان ارضه غير محتلة بعد انسحاب اسرائيل منها، ففهمت سوريا لعبة العدو واوعزت الى نصرالله ،بضغط من ايران ،برفض السلام الى ما بعد تحرير القدس، وساعد في ذلك ان الحكومة اللبنانية مسلوبة الارادة. وفي حزيران 2006 وبسبب عبث حزب الله غير المسؤول قتلت اسرائيل وجرحت آلاف اللبنانيين ودمرت منشآتهم ولم يتوقف العدوان الا بشروط العدو. فهدأت جبهة لبنان بعد ان تضرر كثيرا، ولكن حزب الله خدم مصالح سوريا لفترة طويلة على حساب تدمير بلده. وبما ان مقر خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لفرقة حماس الفلسطينية في سوريا ،فقد قامت حماس بانقلاب على السلطة الشرعية في رام الله وفصلت قطاع غزة عن الضفة واسست فيه نواة دولة غزستان، واذا بعقلية «ريا» في غزة ،هي عقلية شقيقتها «سكينة» الارهابية وتصرفها في لبنان، واخذت حماس تطور علاقاتها مع ايران سياسيا مقابل الحصول منها على الاموال والصواريخ غير دقيقة الاصابة، فتم لها ما ارادت واخذت حماس تطلق صواريخها على المستعمرات الاسرائيلية باسم المقاومة ،وازدادت بعد فصل غزة عن شرعية سلطة رام الله، فقام العدو بعملية «الرصاص المسكوب» على غزة ،لمدة ثلاثة اسابيع ،اسفرت عن 1300 شهيد و خمسة آلاف جريح، بالاضافة الى تدمير كل البنية التحتية للمدينة ،وادى عبث حماس وحزب الله الارهابيين الى قدرة القيادة السورية في المحافظة على خلق توتر دائم مع اسرائيل لمدة ثلاثين سنة من دون ان تطلق رصاصة واحدة من اراضيها للمحافظة على وطنها وسلامة شعبها ،لإدراكها، كقيادة واعية، بموازين القوة – وحتى القيادة الايرانية لها اهداف في المنطقة استخدمت ْ حزب الله وحماس واستغلتهما لتسهيل تحقيقها، وما حدث من دمار في لبنان وغزة بسبب عبث الفرقتين الارهابيتين كان لمصلحة ايران مثلما هو لمصلحة سوريا. مطر سعيد المطر

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: