كذبة مليون ونصف” شهيد سقطوا ما بين 1954 ـ 1962 لم يقدم عليه أدنى دليل الجزائر

مقدسات الجزائر و المغرب العربي على فوهة بركان


مقدسات في الجزائر:
ثروة الثورة والبوليساريو وإرهاب الجنرالات

بقلم: أنور مالك

لكل أمة مقدساتها التي تصنع وجودها وتحافظ على صيرورة بقائها، ويعتبر تجاوزها أو المساس بها جرم لا يغتفر ولا يسمح حتى لمجرد التفكير فيه، ولو أمعنا النظر في الماضي والحاضر الإنساني لوجدنا أن هذه المقدسات تتجلى بوضوح وصراحة في دساتير ومواثيق وشعارات الأمم والأقطار والشعوب، والذي لا يختلف فيه بين الأمم الغابرة والحاضرة وحتى الآتية أن الدين أو الملة أو النحلة هو المقدس المطلق، أما البقية فتعتبر من مشتقاته سواء كانت اللغة أو العلمانية أو المواطنة أو حقوق الإنسان… الخ.

في الجزائر وحسب الدستور الرسمي نجد أن الإسلام دين الدولة (المادة 2)، والجزائر هي الوطن وهي جمهورية ديمقراطية شعبية وهذا في المادة الأولى وقبل حتى إسلامية الدولة، واللغة العربية هي اللغة الرسمية قبل أن تضاف الأمازيغية وفق مرسوم رئاسي وقعه بوتفليقة بعد ضغط منطقة القبائل (المادة 3)، الشعب مصدر كل سلطة والسيادة الوطنية ملك له وحده (المادة 6).
لكن التطبيق الفعلي الصحيح لهذه المقدسات يكاد ينعدم، ما يتعلق بالإسلام فحدث عن البحر ولا حرج ولو أردنا إحصاء الإنتهاكات الرسمية له ما كفتنا المجلدات، فالإسلام الموجود هو عبارة عن صلاة العيد وشعوذات بزوايا ونظارات للشؤون الدينية همها جمع أموال الزكاة والصدقات والتبرعات ليس إلا… أما اللغة العربية فهي تهان وعلى المباشر وشعارات حمايتها إن هو إلا تعريب للتغريب ليس إلا وتحكمه مصالح سياسية ظرفية… أما سيادة الشعب فهي كذبة كبيرة للأسف وجد من صدقها، فالشعب تم إغتيال إرادته مرتين لما أستفتي على تقرير مصيره عام 1962، ولم يتحقق له ذلك بل صودر منه ومن طرف ضباط ديغول، وحدث في إنتخابات 1992 وصودر من طرف أولئك الضباط الذين صاروا جنرالات الإليزيه ويسيطرون على ريع البلد كما نهبوا من قبل ثروة الثورة…
أول ما نشير إليه من تلك الأزلام التي فرضها النظام على الشعب وألبسها ثوب قداسة على مقاسه، هو موضوع الثورة الجزائرية وتاريخها، بالرغم من تحفظي على التسمية الغريبة على قيمنا وحضارتنا، والذي حدث هو جهاد جزائري ضد حرب صليبية غاشمة، وكان من المفروض أن يستمر ذلك الجهاد بعد 1962 ضد العملاء المتشبعين بقيم المحتل والمتنصرين عن دينهم، لكنه تم إغتيال الجهاد الأكبر من طرف عصابة إستحوذت على غنائم الحرب، وكشفوا علنا عن نواياهم الماكرة، وأغلبيتهم الساحقة من عناصر كانت تعمل في الجيش الفرنسي ومارسوا أبشع الجرائم في حق الجزائريين، والجنرال خالد نزار إعترف أنه من دفعة لاكوست، الجنرال محمد العماري إعترف أنه شارك في معركة الجزائر إلى جانب الجيش الفرنسي وحضر التعذيب… الخ!!.
لقد تسرب هؤلاء لجيش التحرير قبل أشهر من إعلان الإستقلال، إستغلوا أطماعا كانت تنتشر في صفوف الثوار، وتورطوا جميعا في إبعاد المخلصين عن طريق التصفية والإغتيالات أو التشويه والتخوين أو السجن والنفي والإبعاد… وبعدها إستغلوا ريع الحكم في شراء ذمم المؤرخين والصحفيين والكتاب في صناعة تاريخ على مقاس جواربهم، وحصنوه بترسانات من القوانين والمعاهدات والتبعية تحرم طرق أبوابه، وصار لا أحد يمكنه أن يتجرأ على البوح بشيء يناقض الرؤية الرسمية للتاريخ، وهكذا يمكننا التأكيد على أي مذهب أو تاريخ إن تمت صناعته على مقاس رسمي فإنه يجني على الأمة ويذهب ريحها يوما.
صار لا أحد يمكنه أن يفتح ملف الحركى وعددهم الحقيقي، وتلك الأسماء الثقيلة التي تسللت لدواليب الحكم بالتزوير وصاروا أصحاب القرار… لا أحد يملك الجرأة بالقول أن نسبة 25% من المجاهدين مزيفين، أو يفتح ملف الشهداء المزور، لا يوجد من قد يتجرأ على الخوض في الجانب الأسود لجيش التحرير، الذين صارت قداستهم تفوق قداسة الصحابة الذين تحدث الرواة عن بعض التجاوزات وبلغتنا أحاديث صحيحة في ذلك، بالرغم مما يردده حتى الأطفال عن ظلم سلطوه على بسطاء الشعب وخاصة العائلات التي ليس لها ظهر يحميها ويتمثل غالبا في قائد ميداني بارز، فطالما حدثتنا جداتنا وعجائز لا ناقة لهم ولا جمل في الحسابات السياسية، عن ما يندى له الجبين من جرائم جماعات تابعة لجيش التحرير سواء في حق الأعراض
أو الممتلكات أو الأرواح البريئة، حتى أن أحدهم قال لي يوما: ما فعله المجاهدون من سبي للنساء الجميلات وإغتصابهن وإن رفضن يقتل أزواجهن بتهمة تتعلق بالوشاية والخيانة، يفوق ما قام به الفرنسيون… بل أكثر من ذلك أن جرائم التعذيب في السجون يقوم بها حركى جزائريون، وأملك أسماء شهداء ذبحوا على يد حركى ملثمين بينهم اليوم أثرياء يملكون بطاقات المجاهدين.
لقد فجر في الآونة الأخيرة نجل القيادي البارز عميروش ـ بغض النظر عن نواياه ـ جدلا إعلاميا واسع النطاق حول عدد شهداء الثورة، والمعروف رسميا بمليون ونصف، ولهذا صارت ثورة الجزائر تعرف في كل الدنيا بـ “ثورة المليون”، وهبت أبواق السلطة في توزيع الخيانة بالمجان قد تصل مستقبلا إلى حد الإنتقام من البرلماني نور الدين آيت حمودة، والتشكيك في تاريخ والده الكبير، أو قد تتجرأ وزارة المجاهدين إلى شطبه من قوائم الشهداء ويعلن أن عدد الشهداء المعروف هو مليون و 499 ألف و999 شهيد، ثم يعتذر عباس للأمة عن هذا الخطأ، طبعا مجرد تعليق ولكن كل شيء ممكن ولا قداسة سوى للأحياء النافذين أما الأموات فهم في المزاد ولو كانوا بقامة عميروش أو بن مهيدي أو حتى البشير الإبراهيمي.
إن رقم “مليون ونصف” شهيد سقطوا ما بين 1954 ـ 1962 لم يقدم عليه أدنى دليل، وإن كانت الوزارة الوصية تملك أسماءهم وتواريخ ميلادهم، فأتحداها أن تنشر مجلدا تسميه مثلا “معجم مليون ونصف شهيد” حتى تخرص ألسنة المشككين، فعيب أنه بعد مرور 46 سنة ولم تقدم على مثل هذا الفعل، فدولة لها تاريخ وثورة عريقة لا يوجد لليوم كتاب يحوي على أسماء شهدائها، بالرغم من محاولات تخليدهم بجداريات عليها الأسماء بولايات الوطن. فترى كيف يمكن إجبار فرنسا على الإعتذار والتعويض ولا نملك حتى أسماء كل الضحايا حسب الرقم المصرح به وإلا فنحن في وضع التزوير؟ هل يتجرأ النظام وينشر لنا أسماء ضحايا الحرب الأهلية مثلا؟!!
وموضوع الشهداء هذا كلف خزينة الدولة الملايير من الدولارات، فضلا عن المجاهدين المزيفين الذين لا يختلف في ذلك إثنان وطالما سمعنا تصريحات تعزف على هذا الوتر ولكن كانت للإستهلاك والإبتزاز كما زعم من قبل خالد بونجمة في ندوة صحفية بتاريخ 04/02/2008 وعد بأن يكشف ملفات 1400 حركي الأسبوع المقبل ومرت الشهور ولا شيء حدث،.
فترى هل صحيح أن عدد الشهداء هو مليون ونصف كما يزعم النظام منذ أكثر من 45 عاما؟!!
كم كان عدد سكان الجزائر في تلك الفترة، وعدد الذين تم تسجيلهم في إستفتاء تقرير المصير الذي جرى في 1962 كان 6549736 مواطن؟
من هم 16534 مواطن الذين صوتوا بالرفض على تأييد الإستقلال؟!!
هل تم إحتساب 45000 مواطن سقطوا في 08 ماي 1945؟
أين شهداء ثورة المقراني وبوعمامة والأمير… إلخ؟
كم عدد شهداء قرن و32 سنة من الاحتلال؟!!
أي معيار أتخذ في تصنيف الشهداء من غير الشهود وتوقيعاتهم في ملف الطلب شهدت عملية بزنسة لا نظير لها؟!!
من الأولى هو التشكيك في العدد أو غربلتهم من المزيفين وإعطاء حقوق آخرين مساكين لا نصير لهم؟!!
لقد نصبت التماثيل في ولايات الجزائر، وعلى كل نصب تذكاري نقشت أسماء جميع شهداء المدينة، ومثلا ولايات منطقة الأوراس التي هي معقل الثورة، تجد في أبرز ولاياتها لم يتجاوز العدد 15 ألف، ولو سلمنا جدلا أن في كل ولاية يوجد 20 ألف شهيد المصرح والمعترف بهم، وبعملية حسابية فلن يصل العدد مليون شهيد، هذا بغض النظر من أنه قد تسلل المزيفون لهذه القوائم من أجل الإستفادة من الريع، لأنه يوجد من ركله حماره وأبناؤه اليوم يتزعمون شريحة ما يسمى بأبناء الشهداء ويتحكمون في مصير بؤساء الجزائر… فأين البقية؟
السؤال الذي يطرح نفسه بشدة:
لماذا التخوين يطال كل من يشكك في الأرقام الرسمية أو يطالب بمراجعتها حفاظا على ميراث الأمة من التزييف وحماية المال العام من النهب المنظم وبمبررات مختلفة؟!!
أليس ما تحصل عليه أقارب بعض “الشهداء” ولو كانوا مزيفين من نفوذ وإمتيازات ومليارات تصب في أرصدتهم هو المانع الحقيقي وهو السبب المبطن لجعل هذا الملف من أقدس المقدسات التي حرم فتحها أو الإقتراب منها، وليس حفاظا على الذاكرة والتاريخ كما يزعم؟!!
إن التشكيك في العدد المسوق له حول شهداء الجزائر لا يعني أصلا أنه تجني على عدالة القضية وكفاح شعبنا الذي نفتخر به، لأن المراجعة السليمة والنظيفة والنزيهة للتاريخ هو الدليل على صحوة الضمير، لأن قيمة القضية لا تقاس بعدد الضحايا بل معيار نجاحها هو نبل مقصدها وإنسانية أهدافها، فترى هل وجدنا عالما إفتخر يوما بعدد شهداء الإسلام في عهده الأول أو وجد أي نص قرآني يجعل من ذلك معيارا؟
أيضا لماذا لا نكشف التزييف الذي طال تاريخنا، ونعري بارونات يعتاشون على ظهورنا مرة بشرعية الثورة، وأخرى بشرعية شرعية الثورة، ثم جاء اليوم شرعية الدفاع عن الجمهورية التي هي سليلة للثورة وميراث الشهداء كما يزعمون…؟!!
لو كشف المجال للمجاهدين الحقيقيين، لكشف عار الكثيرين ممن صاروا أوصياء على الثورة التي لم يبق منها إلا كشف العورة كما قلت منذ حوالي 15 سنة في قصيدة على مرأى جنرالات أصابتهم في مقتل وسببت لي المتاعب، بل يوجد من بينهم من لم يطلق رصاصة واحدة في حياته، واليوم يسوق إعلاميا على أنه “جيمس بوند” معركة كذا وكذا، وآخر كان عميلا فقام الثوار بتصفيته غير أن بيته مرصع بأوسمة كشهيد سعيد، والأدهى يوجد من كان يعذب الجزائريين في سجون الإحتلال وصار اليوم بطل إستخبارات الثورة… وهكذا!!
لقد تألمت كثيرا وأنا أسمع الرجل التاريخي عبدالكريم الخطيب وهو يضع الرئيس بوتفليقة في حجمه الحقيقي، ويؤكد من أنه كان مجرد غلاما لبومدين وليس المجاهد الكبير “سي عبدالقادر” كما يروج، وكذلك شهادة أحمد بن بلة في حق عبان رمضان وإتهامه له بالخيانة وسبقه في ذلك علي كافي أوصلته مذكراته للمحاكم، وكافي نفسه يروج أن له علاقة خيانة بإستشهاد زيغود يوسف !!… الأحداث مختلفة وكلها تصب في منحى له تأشيرات واضحة على أن التاريخ الذي حفظنا منه الكثير بالمدارس مشوب بالتزوير وتحاط به الشكوك من كل جانب، فما أصعب أن تكتشف زيفا ملأ حياتك وبعد عمر طويل!!
فترى متى تعلن مراجعات قبل أن نشيع آخر شهود الثورة إلى مثواه الأخير، حينها يصعب أن نطهر تاريخنا من الشوائب؟
تعست أمة تعيش وأبناءها يكتوون بالشك في تاريخها الذي منه تتحدى التجاذبات وقوى إستكبار تتناحر على خيراتها…
البوليساريو هي أمر آخر فرضه النظام على الجزائريين ووشح بقداسة، والطعن فيها هو خيانة عظمى للوطن، حتى أن أحدهم حدثني يوما أن معارضة النظام شيء ومعارضة الجزائر شيء آخر مؤكدا أن قضية البوليساريو ليست قضية جنرالات بل قضية البلاد… حتى لا نعيد ما قلناه من قبل سواء في مقالات أو حوارات أو مداخلات عبر القنوات الفضائية، عن هذه المنظمة المسلحة التي إختلقها النظام العسكري الجزائري ودعمها بالمال والعتاد والسلاح على حساب لقمة فقراء الجزائر، وهذا من أجل تصفية حسابات قديمة مع المغرب يعرف خفاياها عصابة وجدة التي تتحكم في شؤون البلاد، وهكذا صارت هذه المنظمة تؤدي حربا بالوكالة وتستنزف طاقات المغرب غير النفطي وتلهيه عن أراضيه التي تحتلها إسبانيا، ويكفي الدور الجزائري السري في زيارة ملك إسبانيا للجزر المحتلة…
لقد صار عدوا للشعب والدين كل من يكشف إنتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في محتشدات تندوف، التي هي عبارة عن معتقل يحتجز فيه أبرياء لا ناقة لهم ولا جمل في آلاعيب الأنظمة التي دمرت شعوبنا، ويكفي ما نقرأه من تعاليق وصراعات بين أبناء الجزائر وإخوانهم في المغرب، وكل هذا الحقد الذي راح ضحيته فقراء من الطرفين صار يستثمر من أجل الإستمرار في إستخفاف هؤلاء الفراعنة بشعوبنا، لتبقى تتلهى بأعداء مفترضين لا أساس لهم، أما الحكام فيتفرغون لنهب الثروات ورهن الأوطان للأعداء الحقيقيين الذين يمتصون كالبعوض دمنا ونفطنا…

حدثني يوما أحد عناصر البوليساريو أنهم مستعدون لإبادة نزلاء المحتشدات لو فكروا في المغادرة الجماعية نحو الصحراء او المغرب أو حتى أعماق الجزائر، والسؤل المهم: لماذا يخون كل جزائري يرفض السياسة المنتهجة والتي يراد من خلالها تفجير المنطقة المغاربية وتدمير شعوبها بحروب وهمية قذرة؟
لماذا تحولت قضية البوليساريو إلى شيء مقدس في الجزائر وخط أحمر كل من يتجاوزه فقد جنى على نفسه؟!!
ما الذي ستجنيه الشعوب المغاربية من دولة جديدة أو حتى أخر قادمة؟
ماذا سيستفيد الصحراويون من دولة تقودها جبهة تربت في ثكنات المخابرات الجزائرية؟
لماذا لا ينظر الصحراويون للواقع المزري الذي تعيشه الشعوب المغاربية بسبب حكام من طينة زعيم البوليساريو؟
لقد ظل نظام الجزائري يروج للصحراء الغربية ويرفض وجود الصحراء الشرقية، فهل من الممكن أن يوجد شرق من دون غرب أو العكس؟ الإجابة واضحة لا تحتاج لمجرد كلمة واحدة.
ستظل قضية البوليساريو تراوح مكانها ولا يستفيد من ريع الصراع سوى الغزاة المتربصين، وسيظل المغرب العربي على فوهة بركان تهدده حروب وتفتيتات لا تبقي ولا تذر إن لم يتم تدارك الأمر قبل فوات الآوان وسنفرد مقالا للحلول الممكنة لهذا المشكل الملغوم قريبا.
مقدس جديد أضافه النظام لترسانته من خلال ميثاق السلم والمصالحة الوطنية الذي صادق عليه الشعب في إستفتاء 29 سبتمبر 2005، فقد شرع موادا تعاقب كل من يكتب أو يبحث في ما سموها مأساة وطنية، كما منع متابعة أي رجل أمن متهم بالإختطاف أو التعذيب أو القتل خلال الحرب الأهلية، وهكذا تم الإحتيال على الشعب من أجل تحصين وحماية الجنرالات من جرائم ضد الإنسانية، وهذا الهروب إن هو إلا دليل إدانة للنظام في إبادة أكثر من ربع مليون مواطن، وفي حرب جهنمية لا يختلف إثنان في قذارتها… ولهذا تم تقديس تلك المرحلة عن طريق تحصينها بقوانين ردعية وأموال من الخزينة تم بها شراء ذمم بعضهم، وبخدعة سموها مصالحة تم تكريس اللاعقاب في حق قتلة ثبتت عليهم الجريمة سواء من النظام أو الجماعات المسلحة، وهذا لا يعني أنني ضد مسعى المصالحة والتي هي الخيار الوحيد، لكن يجب أن تكون مصالحة عادلة يراد منها إحقاق الحق وليس إركاب هذا على ظهر ذاك.
حتى لا نطيل أكثر بالرغم أن المواضيع متشعبة، فهذه المقدسات التي يراد منها حسابات ومصالح شخصية آنية، وهي لا تبتعد عن إنقلاب 19 جوان الذي كان يوما وطنيا مقدسا ومن لا يحتفل به تترصده عيون المتلصصين ويجر على نفسه الوبال بمخافر لا ترحم، ولما تربع بوتفليقة على العرش وهو من صناع ذلك الإنقلاب البومدييني، محاه بجرة قلم وأرجع الإعتبار لبن بلة كرئيس أسبق من دون أي حديث عما جرى، وبن بلة الذي مارس المعارضة الشرسة كافأه بأن طلق صفه وصار عرابا لكل أطروحات بوتفليقة المختلفة…
نعم… للشعب الجزائري الأبي مقدسات هي الدين واللغة العربية والوطن، وما دون ذلك فيحق لنا مراجعته والبحث فيه، لأن الإستغلال البشع لقيم الأمة منذ 1962 ما جر علينا إلا الوبال، وصار المواطن لا يساوي في قيمته هرا تربيه بنت مسؤول في محمية نادي الصنوبر… أقول أنه صار من يكشف أسرار الثورة أو يطعن في بعض الخونة المحسوبين عليها يتم إتهامه بالعمالة لفرنسا، ومن يندد بجرائم البوليساريو فهو عميل للمغرب، أما من يتحدى تلك القوانين الجائرة ويعري الجنرالات وأمرائهم فهو إرهابي يجب قطع رأسه ولسانه، وهكذا هي الجزائر الآن في ظل هذه الطغمة الفاسدة، بل أنها على أبواب الإنهيار والخراب إن لم يتم تدارك الأمر شعبيا قبل فوات الآوان، فقد طلبنا من قبل ترشيد ثروة النفط وإحتياطات الصرف قبل أن تحل كارثة ما، وها قد حلت الأزمة المالية وتدهورت أسعار النفط ووجد بوتفليقة نفسه يطالب شعبه بالتشمير على السواعد، لكنه تناسى أن سياسته على مدار عهدتين ـ والثالثة على الأبواب ـ عرت الجزائريين، فهل سيشمرون بسلخ الجلد؟!!.

Advertisements

رد واحد to “كذبة مليون ونصف” شهيد سقطوا ما بين 1954 ـ 1962 لم يقدم عليه أدنى دليل الجزائر”

  1. رشيد Says:

    كذبة المليون شهيد الجزائر

    عضو في البرلمان الجزائري يكذب مقولة سقوط مليون شهيد في الجزائر النائب نور الدين آيت حمودة نجل العقيد عميروش ملف المجاهدين المزيفين في الجزائر أكد بوحفصي رئيس جمعية معطوبي حرب التحرير أن المفتشية التي نصبها وزير المجاهدين محمد شريف عباس على مستوى الوزارة للتحري والتحقيق في القضية سحبت بطاقات العضوية في صفوف الثورة التحريرية عن ما يقارب 13 ألف شخص ممن تسربوا إلى صفوف المجاهدين بدون وجه حق.

    وفي تعليقه على هذا الجدل قال محمد خندق الناطق باسم التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية في تصريح لـ’القدس العربي’ ان نور الدين آيت حمودة أكثر من يمكنه الحديث عن موضوع الشهداء والمجاهدين، كونه ابن البطل ‘العقيد عميروش’.
    وأضاف قائلا: ‘ومن ليس راضيا على كلام بن حمودة فليتفضل ليثبت لنا العكس’، موضحا أن وزير المجاهدين بنفسه اعترف أن هناك 20 ألف مجاهد مزيف، دون أن يفعل شيئا لتصحيح هذا الوضع!
    وأشار خندق إلى أن ميزانية المجاهدين تؤخذ من الخزينة العامة، بمعنى أن أموال الشعب تصرف على مجاهدين مزيفين، وذلك لحسابات سياسية ضيقة في نفس النظام

    برلماني جزائري شكك في عدد شهداء الثورة: سأفاجئهم أكثر

    2008 السبت 18 أكتوبر

    الشرق الاوسط اللندنية

    قال من أعطى رقم مليون ونصف المليون شهيد؟

    الجزائر- بوعلام غمراسة

    تحدى برلماني معارض في الجزائر، سلطات بلاده بخصوص تصريحات، كان أدلى بها قبل أيام شكك فيها في صحة عدد شهداء ثورة الاستقلال (1954 ـ 1962)، وقال إنه «سيفاجئهم بتصريحات أخرى أكثر خطورة». وقال نور الدين آيت حمودة، نائب حزب «التجمع من اجل الثقافة والديمقراطية» لـ«الشرق الأوسط» إنه لا يزال متمسكاً بالتصريحات التي أطلقها في البرلمان الأسبوع الماضي، ومفادها بأن عدد شهداء الحرب ضد الاستعمار الفرنسي غير صحيح. وأضاف: «من أعطى رقم مليون ونصف المليون شهيد؟ إنه (الرئيس الأسبق) أحمد بن بيلا أيام الاستقلال. ولكن من أين أتى بهذا الرقم؟ من حقي أن أتساءل إن كان صحيحاً، ولماذا لا يكون مثلاً أقل من الرقم الرسمي أو أكثر منه؟».
    وذكر بن حمودة وهو نجل «العقيد عميروش» أحد أبرز قادة الثورة، أنه لم يشكك فقط في عدد الشهداء «وإنما أطعن أيضاً في العدد المتداول للمجاهدين الأحياء، وفي عدد المنتخبين وفي شرعيتهم منذ الاستقلال، وأقول إن كل الانتخابات التي عرفتها الجزائر مزورة».

    ===

    نعم كذبة مليون شهيد

    المجاهد جمال الدين حبيبي يصف “مليون ونصف مليون شهيد” بالكذبة التي انهكت الخزينة

    جمال الدين حبيبي قد نزل ضيفا على صحيفة ‘الخبر الأسبوعي’ مدليا بتصريحات نارية، منها أن رقم المليون ونصف المليون شهيد (العدد الرسمي لشهداء حرب الاستقلال) ‘كذبة كلفت الجزائر غاليا’، مشيرا إلى أن ‘اليهود عندما كذبوا بشأن ضحايا المحرقة النازية استثمروا في الكذبة وجنوا من ورائها ولا يزالون يجنون المليارات، أما نحن فكذبنا كذبة كلفتنا غاليا، لأننا ندفع مقابلا لها من خزينة الدولة سنويا’.
    وأوضح السيناتور الأسبق جمال الدين حبيبي أن رقم المليون ونصف المليون شهيد مبالغ فيه، وقال ان السلطات عاجزة عن مراجعته بدعوى أن الوقت تأخر لذلك، موضحا أنه سبق وأن طرح الموضوع على عدة مستويات وكانت الإجابة التي تلقاها في كل مرة أن الوقت تأخر لمراجعته. …..
    وتجدر الإشارة إلى أن المجاهد جمال الدين حبيبي ليس الأول الذي شكك في رقم “مليون ونصف لمليون شهيد” في الجزائر، والذي لا توجد أدلة على صحته، فقد سبق وأثار نور الدين آيت حمودة وهو نجل الزعيم التاريخي العقيد عميروش جدلا واسعا منذ أشهر لما فجر الملف تحت قبة البرلمان…
    (الجزائر تايمز)
    نادية . ع – الجزائر

    ==========

    الجزائر، وحقيقة المليون شهيد

    0 2008 الأربعاء 15 أكتوبر

    سليمان بوصوفه

    ————–

    جزائر بلد العزة والكرامة وبلد المليون ونصف مليون شهيدا، عبارة لم تفارق خطابات المسؤولين الجزائريين والعرب والثوريين ولم تبْرح تعليقات الجمهور العربي الواسع كلما تعرّض سياسي أو مثقف أو أكاديمي بالنقد للسياسة الجزائرية سواء الداخلية منها أو الخارجية.

    هل هذا الرقم مُقدس، ومامدى صحته؟ مع العلم بأن عدد سكان الجزائر في فترة اندلاع الثورة إلى يوم الاستقلال (1954-62) لم يتجاوز بضعة ملايين! وما الفائدة من تضخيم عدد الشهداء الذين قتلهم الاستعمار الفرنسي؟ سؤال لم يكن يجرؤ على الإجابة عنه، لا أنا ولا أي صحافي أو مثقف جزائري علنا. أقول علنا لأن أحاديث النخبة الجزائرية كثيرا ما تناولت هذا الجدل وأشبعتْه تحليلات وتكهنات ونقاشات لكن على مستويات ضيقة. والكل يعلم أن أي تشكيك في الرقم سيُعرّض صاحبه إلى حملة شعواء تصفه بالخيانة والعمالة والنذالة، من طرف من فرضوا أنفسهم أوصياء على مصير ومستقبل الشعب الجزائري المُخدّر بالدعاية الإعلامية السلطوية. هذا الكلام كتبتُه قبل أكثر من أربع سنوات، وللأسباب التي ذكرتها تركته في أرشيف المقالات وانتظرتُ الفرصة المناسبة لنشره. إيمانا مني بأنه سيأتي اليوم الذي تُحرّك فيه شخصية من العائلة الثورية هذا الجدل.

    أخيرا جاء اليوم، لكن القنبلة كانت من العيار الثقيل. لماذا؟ لأن محرّك الجدل ابنُ ثائر وقائد ثوري وشهيد لاغبار عليه، ولأن التشكيك جاء على الهواء مباشرة في التلفزيوني الحكومي والجزائريون يتابعون النقاشات بين ممثليهم تحت قبة البرلمان.

    نور الدين آيت حمودة، نائبٌ برلماني عن حزب التجمع من أجل الثقافة والديموقراطية الأمازيغي ونجل الشهيد عميروش شكّك في الرقم وقال إنه مبالَغ فيه. ثم ذهب أبعد من ذلك حينما قال إنه يملك وثائق دامغة تُثبت أن مسؤولا كبيرا في السلطة كان عميلا للاستعمار.

    آيت حمودة، التقيتُه في أبريل عام 2004 عندما كنت أقوم بتغطية صحافية للانتخابات الرئاسية. وأتذكر أنه كان متذمرا من ما أسماه تزوير الانتخابات لصالح المترشح بوتفليقة، وقد سمعتُ منه ما يشيب الرأس حول الحقائق التاريخية التي زُورت وبيعت للشعب على أنها حقائق تاريخيه لا جدال فيه. طبعا لا يمكنني الحديث عن التفاصيل وربما أتركها لمديرمكتب إحدى الفضائيات العربية الذي شاركنا النقاش. لأن المجالس أمانات ولأن الجيل الجديد لا يمكنه تحمّل المزيد من الصدمات جُملة واحدة مامن شأنه أن يُفقده الثقه في كل مايدور حوله من أحداث وفي مثل هذه الحالات لابد من اتباع سياسة الجرعات والخطوات المتأنية في كشف الحقائق.

    هاهو اليوم يُخرج نجل عميروش أولى الأرانب من تحت قبعته الثورية. وبالمناسبة فإن قائد قوات الدرك الجزائرية في أيام الرئيس بومدين الجنرال أحمد بن شريف كان قد تحدث سابقاعن تزوير أرقام الشهداء ووعد بكشف المزيد من الحقائق حول الحركى أو العملاء الذين يشغلون مناصب حساسة في السلطة إلا أن وقْع تصريحاته لم يكن بهذه الضجة.

    ومن البديهي أن يتساءل الإنسان العربي عن السبب الحقيقي وراء هذا التضخيم؟ ببساطة، لأن تضخيم عدد الشهداء يعني تضخيم ملفات أبناء الشهداء المفترضين لدى وزارة التضامن. والملفات تضم تعويضات سخية سواء في المكافآت والمنح أو الإعفاء من الرسوم والضرائب، وتصوروا كم صرفت وتصرف هذه الوزارة و وزارة المجاهدين من المليارات خلال فترة ستة وأربعين عاما على مدّعي الانتماء إلى العائلة الثورية.

    من بعض ما أسره لي نجل عميروش – وبالمناسبة فقد صادف حديثنا عن الشهداء أننا كنا في مقهى بشارع الشهداء الذي يضم مبنى التلفزيون الحكومي- أن الجزائر بُعيد الاستقلال كانت تحتاج إلى تضخيم هذا الرقم لشحذ الهمم ومباركة الثورة وللاستعداد لمعركة بناء الدولة، فكان أن ألقى الزعيم عبدالناصر خطابا أشاد فيه بالثورة الجزائرية، وفي خضم حماسه الثوري نطق بهذا الرقم فاستعمله الانتهازيون لخدمة أغراضهم طوال هذه السنين واكتسب هالة من القداسة ليُصبح خطا أحمر لا يمكن تجاوزه في الجزائر، لا بل في العالم بأسره.

    الآن وبعد أربعة أعوام من الانتظار ها أنذا أنشر هذا المقال إيمانا مني بأن الجزائر تعيش حالة مخاض عسير ولا يمكن للجيل الجديد أن يتجاوزها سوى بطرح كل المواضيع ونقدها بكل شفافية بين مختلف الشخصيات السياسية وطبقات النخبة للوصل إلى الحد الأدنى من الاتفاق على قاعدة تاريخية وثقافية صلبة تبني على أساسها الأجيال الجديدة مستقبلها. فالجزائريون يعيشون إلى حد الساعة إشكالات واسعة وكبيرة وهم مختلفون بشكل عميق حول أدنى البديهيات وحول تسمية المفاهيم التي تتفق عليها أغلب شعوب الأرض. وبما أن الجزائر خرجت من العهد الاستعماري منذ زمن ليس بالبعيد فإن السواد الأعظم من الشعب لا يزال يعاني من تحديد مفاهيم مثل الهوية والمرجعية الدينية والتاريخية واللغوية. وعلى الرغم من تبني الدستور عددا من القضايا اعتبرها مسلّمات إلا أن الواقع يعكس شيئا مناقضا تماما لنصوص الدولة، وهناك تساؤلات مستمرة حول كيان وتاريخ هذا الشعب وهو ماحال دون تقدمه مثل سائر أمم الأرض، ومن التساؤلات:

    هل من الصحيح الاحتفال بعيد الاستقلال في الخامس من يوليو في كل عام (معترف به رسميا) أم في يوم التاسع عشر من مارس آذار وهو يوم وقف إطلاق النار؟ هل الضباط الجزائريون الذين خدموا في الجيش الفرنسي وانضموا إلى الثورة في أواخر أيامها، يُعتبرون خونة أم وطنيون اخترقوا جيش الاستعمار وانضموا لتزويد إخوانهم بتقنيات القتال التي تعلموها لدى المستعمر؟ هل التاريخ الذي تكتبه السلطة موثوق فيه أم أنه مجرد حشو وتزوير كتبته الفرق المنتصرة بالعنف (الجناح المسلح)على غريماتها (الجناح السياسي والحكومة المؤقتة)؟ هل ماحدث من اقتتال بين الجزائريين بعد الاستقلال أبعد الوطنيين عن الحكم، أم صفى الثورة من الانتهازيين؟ هل اغتيال المجاهدين الكبار، أمثال كريم بلقاسم وعبان رمضان، خيانة من طرف بعض الثوار، أم أنه حق من حقوق الدولة الموعودة التي ينشدها الثوار؟ أسئلة كثيرة يمكننا أن نجد لها إجابات متعددة ومتفرعة بتعدد المصادر والآراء والولاءات.

    بالرغم من الجدل الكبير الذي ستثيره هذه التصريحات ومسلسل تبادل الشتائم والاتهامات الذي سيصحبها فإنني شخصيا اعتبرها تصريحات مسؤولة وتاريخية وظاهرة صحّية في الاتجاه الصحيح وفي طريق إرساء ركائز الدولة العصرية خصوصا وأن تساؤلات مصيرية بدأت تفرض نفسها وتظهر إلى العلن مع الفشل الذريع لجيل نوفمبر في محاولاته اليائسة لبناء الدولة العصرية ومع عوامل التعرية التي يتعرض لها سواء التي يفرضها الزمن ونقصد هنا الموت أو الشيخوخة أو بعوامل التعرية التي فرضها توفر المعلومات وتطور الاتصالات، بحيث لم يعُد بإمكان المجموعات المسيطرة على الحكم فرض الرقابة على كل المعلومات المتعلقة بالثورة وتكميم كل الأفواه طوال الوقت.

    أما مسألة بناء مسجد بمبلغ أربعة مليارات دولار فتلك نكتة أخرى.

    سليمان بوصوفه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: